دار الشعر بتطوان تفتتح الموسم الثقافي الجديد بأمسية شعرية بقوافي مغربية

افتتحت دار الشعر بتطوان برنامجها الشعري برسم الموسم الثقافي الجديد، مؤخرا، بتنظيم “ليلة شعرية” أحياها الشعراء العياشي أبو الشتاء وابتسام البخاري وخالد بودريف.

واحتضنت مدرسة الصنائع والفنون الوطنية بتطوان هذه الأمسية الشعرية التي أقيمت عن بعد، اعتبارا للإجراءات الاحترازية المرعية، بينما شارك فيها عازف العود الأستاذ الفنان فهد الصنهاجي، على إيقاعات المبدع جواد الفن.

وافتتح الشاعر العياشي أبو الشتاء هذه الأمسية بقصيدة قوية ومعبرة بعنوان “الذئب والبيارق”، قبل أن يلقي الشاعر خالد بودريف، عن بعد، قصيدته التي تتحدث “المنايا والحلم”، ثم تختتم الشاعرة ابتسام البخاري ليلة الشعر بقصائد شجية وأخرى مدوية في فضاء مدرسة الصنائع بتطوان.

ويمثل الشعراء الثلاثة مشهدا عاما لتاريخ الشعر المغربي المعار، وهم يمثلون أجيالا مختلفة، وتجارب مغايرة في الكتابة، مثلما جمعت الأمسية بين بين مختلف إيقاعات القصيدة المغربية، ما بين قصيدة التفعيلة والقصيدة العمودية الجديدة وقصيدة النثر.

ولا تزال مدرسة الصنائع بتطوان تحتضن ليالي الشعر منذ انطلاقتها في ربيع 2016، وقد أقيمت هذه الليالي عن بعد، خلال السنة الأخيرة، في انتظار عودة الحاضرين إلى فعاليات دار الشعر ابتداء من الشهر الجاري، بعد تخفيف القيود المرتبطة بالجائحة.

وفي زمن الجائحة، لم تتوقف دار الشعر عن تنظيم لقاءات، أقيم أغلبها عن بعد، من ليالي الشعر إلى حدائق الشعر، ومن ندوات ولقاءات قاربت سلسلة من القضايا الراهنة، وفي صدارتها سؤال الشعر والثقافة والإنسان المعاصر في ظل الجائحة.