انعقاد الدورة الرابعة عشرة للمنتدى الدولي للأشرطة المرسومة بتطوان بين 25 و 30 أكتوبر

تنطلق اليوم الاثنين فعاليات الدورة 14 من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة بتطوان المنظم من طرف وزارة الشباب والثقافة والتواصل والمعهد الوطني للفنون الجميلة، بشراكة مع جمعية “شوف”، وتحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس،

وتنعقد هذه الدورة من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة خلال الفترة الممتدة من 25 إلى 30 أكتوبر الجاري تحت شعار “النشر في مجال الأشرطة المرسومة، تجارب مختلفة”، بمشاركة فناني الأشرطة المرسومة وخبراء نشر الألبومات والنقاد والباحثين من مختلف مدارس الفن التاسع عبر العالم.

وينطلق الافتتاح الرسمي للمنتدى يوم الأربعاء 27 أكتوبر بتكريم أعلام الأشرطة المرسومة والفن التشكيلي في المغرب، مع إقامة قرية الأشرطة المرسومة في فضاءات مركز تطوان للفن الحديث.

وحسب المنظمين، يشهد المهرجان مشاركة عدد من مدارس الأشرطة المرسومة في إفريقيا، والتي لا تزال تعتبر معهد تطوان أكبر منصة للأشرطة المرسومة في عرض القارة الإفريقية، كما يشمل البرنامج تنظيم ورشات ومحترفات لفائدة الشباب والأطفال، وتوقيع إصدارات وتقديم إهداءات مع عقد لقاءات مع أشهر مبدعي الفن التاسع، إلى جانب تنظيم محترف حول سوق النشر والأبداع في مجال الأشرطة المرسومة بالعالم العربي.

ويكرم المنتدى في دورته الحالية فنان الأشرطة المرسومة الراحل محمد بنمسعود، ضمن فقرة “في الذاكرة”، إلى جانب الفنانين التشكيليين أحمد العمراني وعبد الواحد الصردو، وهما ينتميان إلى الرعيل الثاني من مدرسة تطوان التشكيلية. أما فقرة “فنان في الواجهة”، فتستضيف محمد أمين بلاوي، في حين تحل الفنانة الشابة وخريجة المعهد منال أشاوي ضيفة واعدة في لحظة احتفالية بعنوان “وقفة مع”، وهي الفنانة الحائزة على جائزة بيكسار العالمية.

وإلى جانب الندوة المركزية حول “النشر في مجال الأشرطة المرسومة؛ تجارب مختلفة”، يجري تنظيم لقاء موسع مع مبدعي الأشرطة المرسومة، بينما تتميز الدورة الحالية بالاشتغال على برنامج جديد يتعلق بالتأسيس لشبكة مهرجانات ومنتديات الأشرطة المرسومة في إفريقيا، وسيتوج المنتدى بالإعلان عن الفائزين في مسابقة مبدعي الأشرطة المرسومة “مواهب إفريقيا”، والمسابقة الوطنية “قطرة ماء”.

وتشارك في الدورة الحالية من المنتدى دول المغرب وبلجيكا وفرنسا وإسبانيا والطوغو وجمهورية الكونغو الديمقراطية والكاميرون وجمهورية إفريقيا الوسطى وبنين وساحل العاج وأنغولا وكوريا الجنوبية، وهي مشاركا تأتي ترسيخا وتعميقا لاتفاقيات الشراكة والتعاون التي تجمع المعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان بمدارس الفن التاسع في إفريقيا وآسيا، وبالمعهد الفرنسي في المغرب والمعهد الثقافي الإسباني “ثيرفانتيس” والمندوبية العامة لوالوني بروكسيل.