المضيق – الفنيدق: المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تعطي دفعة قوية لتمدرس الفتيات

أعطت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، في مرحلتها الثالثة، دفعة قوية لتمدرس الفتيات على مستوى عمالة المضيق الفنيدق، لاسيما بالوسط القري، بغاية تمكينهن من الولوج بشكل أكبر إلى تربية تتسم بالجودة وتحرير طاقاتهن.

ووعيا منها بالأثر الكبير للنجاح المدرسي وتحرير طاقات الأطفال والشباب في تعزيز الاندماج السوسيو اقتصادي للفرد والمساهمة في تحسين المؤشر الوطني للرأسمال البشري، بالرفع من متوسط مدة التمدرس، جعلت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من مواكبة التمدرس محورا رئيسيا لبرنامجها المتعلق ب”الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة”.

وتقترح المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من خلال هذا البرنامج بلوغ عدة أهداف من بينها محاربة الهدر المدرسي وتقوية الدعم والبيئة المدرسيين وتعزيز النجاح المدرسي وتحرير طاقات الأطفال ودعم الأنشطة الثثقافية والرياضية والأنشطة المدرسية الموازية.

في هذا الصدد، تم بذل مجهودات كبيرة لتعميم التعليم الأولي على مستوى عمالة المضيق –الفنيدق، لاسيما بالوسط القروي الهامشي، ودعم تحسين مستوى أداء التلاميذ، من خلال ولوج مجاني للدعم المدرسي، والنهوض بالبيئة المدرسية وتعزيز العرض الإيوائي (دار الطالبة…).

وتم على مستوى عمالة المضيق – الفنيدق إنجاز العديد من المشاريع السوسيو تربوية وكذا المبادرات الموجهة لتنمية الطفولة المبكرة بفضل الالتزام الدؤوب للمبادرة الوطنة للتنمية البشرية، التي جعلت من دعم التعليم الأولي محورا رئيسيا في مرحلتها الثالثة، بالنظر إلى الأهمية الكبيرة التي يحتلها التعليم الأولي في تنمية الفرد والتقليص من الهدر المدرسي وتحسين المسار الدراسي للطفل والنهوض بمستوى الرأسمال البشري الوطني.

وأكد ياسين سليماني، مسؤول إقليمي للمنظمة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي بعمالة المضيق – الفنيدق، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الشراكة بين المؤسسة وعمالة المضيق –الفنيدق والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية، تروم تمكين تلاميذ العمالة من الاستفادة من تعليم أولي يتسم بالجودة، مسجلا أن عدد أقسام التعليم الأولي المبرمجة خلال فترة 2022-2019 بلغ 22 قسما، بطاقة استيعابية تبلغ 400 تلميذ بالوسط القروي.

وأشار إلى أن عدد المستفيدين من التعليم الأولي يبلغ حاليا 258 طفلا، حيث انطلقت الدراسية ب 18 قسما، بينما توجد 4 أقسام أخرى قيد الافتتاح.

وحسب معطيات المؤسسة، تم افتتاح ما مجموعه 89 قسما للتعليم الأولي على مستوى عمالة المضيق –الفنيدق، لفائدة 1327 طفلا، ضمنهم 39ر48 في المائة من الإناث.

وتم إنجاح رهان تعميم التعميم الأولي، خلال السنة الجارية، على مستوى جماعتين قرويتين تابعتين لعمالة المضيق – الفنيدق هما بليونش والعليين.

ذلك ما أكده رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة المضيق –الفنيدق محمد البرقوقي الذي سجل أن تعميم التعميم الأولي بالعمالة يعتبر نتيجة اتفاقية شراكة مثمرة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، في إطار برنامج مندمج تستفيد منه جميع المؤسسات التعليمية، وكذا وحدات التعليم الأولي المعبأة خارج المدارس.

وأبرز السيد البرقوقي، في هذا الصدد، مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في دعم تمدرس الأطفال والنهوض بخدمات الدعم الاجتماعي لفائدة أزيد من 800 تلميذ مسجل بالمدارس الجماعاتية الواقعة بجماعتي بليونش والعليين، وتوفير خدمات النقل المدرسي لفائدة أزيد من 1257 تلميذا على مستوى هذه الجماعات بفضل اقتناء 14 حافلة للنقل المدرسي.

وينضاف إلى ذلك، حسب المتحدث، تعزيز الدعم المدرسي والمبادرة الملكية “مليون محفظة”، التي يستفيد منها هذه السنة أزيد من 29 ألف تلميذ على مستوى العمالة، ضمنهم 14 ألف و 500 فتاة، و 2293 تلميذا بالوسط القروي، مسجلا أن الأولوية ستعطى أيضا لدعم الأنشطة المدرسية الموازية لفائدة الأطفال، من خلال تنظيم عدد من الأنشطة التربوية وورشات في الحكاية، بغاية تقوية قدرات السرد لدى الأطفال وتطوير مهاراتهم.

في هذا الإطار، أفادت القاصة وردة الناجي بأنها ستقدم برنامجا بعنوان “حكواتي” بشراكة مع عمالة المضيق الفنيدق، وقيادة جماعة بليونش ، بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ستستفيد منها خلال شهري أكتوبر ونونبر جميع المؤسسات التربوية التابعة للجماعة، وضمنها المؤسستان الواقعتان ببني مزلل وواد لخلوت وليمونة، وبوسط بليونش.

كما يحتل النقل المدرسي حيزا مهما في هذه الدينامية الاجتماعية، حيث تم اقتناء مجموعة من الحافلات لتسهيل ولوج تلاميذ العمالة للمؤسسات التعليمية

وأشاد رئيس جمعية النقل المدرسي ببليونش، رضوان دبدي، بالمساهمة الفعالة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في محاربة الهدر المدرسي للأطفال بجماعة بليونش، من خلال الاستعانة ب 6 حافلات للنقل المدرسي تغطي مجموع تراب الجماعة ويستفيد من خدماتها نحو 300 تلميذ.

وتجسد الدينامية السوسيو تربوية على مستوى عمالة المضيق – الفنيدق، بوضوح، الجهود الكبيرة المبذولة من قبل جميع الفاعلين المعنيين، والمساهمة الفعالة للمبادرة الوطنية التنمية البشرية في تعزيز تمدرس الأطفال، لاسيما الفتيات القرويات، وتحرير طاقاتهن.