ندوة بطنجة تسلط الضوء على مصادر تمويل المقاولات

نظمت الهيئة المغربية للمقاولات، الجمعة بطنجة، ندوة جهوية حول موضوع “مصادر تمويل المقاولات”، بمشاركة ممثلين عن الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، ووكالة التعاون الألماني، ودار المقاول “التجاري وفا بنك”، ومؤسسة “تمويلكم”، والبنك الأوروبي للتنمية وإعادة الإعمار.

وفي كلمة له بالمناسبة، أكد رشيد الورديغي على التزامات الهيئة اتجاه المقاولات الصغرى والشركات الناشئة، والمتمثلة في رفع توصيات ومقترحات لتعديل القوانين وتبسيط المساطر وتسهيل الحصول على المعلومات، بما في ذلك مصادر التمويل الذي يعد عنصرا حاسما في استمرارية المقاولة.

من جانبه، تطرق عبد الحميد بنداود، ممثل دار المقاول، إلى المسطرة المحددة بالنسبة للشركات الناشئة من أجل الحصول على التمويل والمواكبة من طرف المؤسسة البنكية، مبرزا أن ملفا جيدا يعزز فرص حصول المشروع على التمويل اللازم للانطلاق.

أما بالنسبة لياسين شهيد، ممثل الوكالة للوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، فقد استعرض البرامج الموجهة لفائدة المقاولات، والمتمثلة في عقود إدماج وبرنامج تحفيز والاعفاء من الضريبة على الدخل، إلى جانب تحمل الدولة مستحقات الأجراء لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ثم برنامج تأهيل لتحسين قابلية الكفاءات، بالإضافة إلى برامج تكميلية أخرى لتمويل الشركات المبتدئة.

من جهتها، قالت زينب الأزرق، ممثلة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، إن المؤسسة التي تمثلها تمول مصاريف الخدمات الاستشارية لتطوير قدرات المقاولة تحسين تنافسيتها والبحث عن الأسواق وتحسين صورتها وزيادة الأرباح ودعك كفاءة المسيرين، حيث تصل نسبة التمويل إلى 70 في المائة حسب قولها.

أما محمد أمين أنكام ممثل مؤسسة تمويلكم (صندوق الضمان المركزي) سابقا، فقد أبرز في مداخلته بأن مؤسسته تسعى جاهدة لإيجاد توافقات تجارية بين الشركات الباحثة عن التمويل وبين المؤسسات البنكية التي تأخذ بعين الاعتبار معدل تنقيط ملفات الشركات الباحثة عن التمويل، استنادا إلى تقييم خبراء تمويلكم.

وعرف اللقاء كذلك مشاركة وكالة التعاون الألماني، المتواجدة في أكثر من 100 بلد، والتي تقوم بتمويل مشاريع ذات أثر اقتصادي لفائدة المقاولات والمنظمات المدنية، على أساس تعاقد واضح الأهداف وشروط ومواصفات محددة في إعلان عروض تعلن عنه الوكالة 4 مرات في السنة.