مشاركة متميزة لشركة “أ بي إل أفياسيون” في الدورة 14 لمنتدى ميدايز الدولي بطنجة

طنجة   – شاركت شركة “أ بي إل أفياسيون”Aviation ABL ، بشكل متميز ، في الدورة 14 لمنتدى ميدايز الدولي الذي احتضنته مدينة بطنجة خلال الشهر الجاري .

فقد شاركت “أ بي إل أفياسيون” Aviation ABL ، الشركة الرائدة في التمويل التأجيري للطائرات التجارية وفي مجال تدبير أصول قطاع الطيران، في المنتدى المؤسساتي ميدايز ، الذي نظمه معهد أماديوس في طنجة حول موضوع “من أزمة لأزمة : نحو نظام عالمي جديد؟”.

وشكلت دورة منتدى ميدايز، التي نظمت تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، فرصة لمناقشة أهم المواضيع الجيو – سياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يعرفها العالم : كحرب أوكرانيا، الأزمة الغذائية والطاقية، التضخم، التغيرات المناخية…

وتميزت مشاركة رئيس الشركة علي بن المدني في هذا المنتدى، بمداخلته في إطار الجلسة المنظمة تحت عنوان : “السياحة والصناعات الفندقية والطيران الجوي : أية أولويات مبتكرة واستراتيجيات على المدى البعيد لعودة الانتعاش لهذه القطاعات المنكوبة “، والتي أبرز بن المدني خلالها كخبير في مجال الطيران ، المقاربة المبتكرة التي تتبعها واتبعتها ABL Aviation وعلى الخصوص خلال فترة كوفيد.

وأوضح بن المدني أنه ” بالنسبة لقطاع صناعة الطائرات، يفترض أن تكون سنة 2022 سنة عودة النشاط بعد عامين عصيبين بسبب أزمة كوفيد ” ،مؤكدا أنه “أصبح اليوم يتعين على القطاع مواجهة اضطرابات جديدة ،كتلك المترتبة عن حرب أوكرانيا وما نتج عنها من وقع سيء على النقل الجوي عموما وقطاع تأجير الطائرات بشكل خاص “.

وأشار ذات المصدر الى أن إغلاق المجال الجوي الروسي أدى إلى إلغاء العديد من الرحلات الجوية التجارية، الشيء الذي أثر على العديد من شركات النقل الجوي. كما ساهمت الحرب في غلاء أسعار الوقود التي بلغت أعلى مستوياتها التاريخية.

وفي هذا السياق ، أبرز علي بن المدني الدور الذي لعبه الإيجار التمليكي (sale & leaseback) في تمكين شركات النقل الجوي من التوفر على طائرات جديدة وعصرية بدوام كامل ، منوها بأن الإيجار التمليكي يمتلك القدرة على أن يقدم الرد الناجع على إكراهات الخزينة التي تواجهها شركات النقل الجوي ، والتي أصبحت تخضع بشكل متزايد لتحكيم التدبير المرن للأساطيل، بالإضافة إلى ضرورة مواجهة الغلاء الظرفي لأسعار الوقود.

وأعرب على بن المدني عن تفاؤله بخصوص مستقبل القطاع ، قائلا إنه ” لا شيء يؤكد أن هذه الوضعية ستستمر إلى الأبد. فقد برهن التاريخ في العديد من المرات أن الأشياء تنتهي دائما بالعودة إلى طبيعتها. ثم، إن الأزمات هي التي نتعلم خلالها بشكل أفضل كيف نكون مرنين وصامدين “.

ومن جهة أخرى ، شاركت شركة “أ بي إل أفياسيون” في مؤتمر اقتصاد النقل الجوي العابر للحدود في آسيا والمحيط الهادي الذي جرى أيضا خلال شهر نونبر بسنغافورة ،ممثلة برئيسها علي بن المدني، ويوميد شاريبوف، المدير العام لمكتبها في طوكيو.

وخلال التظاهرة الإقتصادية ، تدخل ممثلا الشركة في إطار المناقشات العميقة التي عرفها المؤتمر حول مسألة تدبير الأصول وعقود التأجير والاستغلال اليابانية و “التأجير التشغيلي الياباني مع خيار الشراء” (JOLCO).

وأعرب علي بن المدني ، متحدثا حول مشاركة “أ بي إل أفياسيون” في هذا المؤتمر، عن سعادته ” بالمشاركة في هذا المؤتمر الدولي الذي تتابعه بحماس العديد من الشركات والمؤسسات المالية المعنية بصناعة وتمويل الطيران ” ، مسجلا أن هذا المؤتمر يعد ” فرصة ثمينة لتبادل المعلومات، وكذلك لإطلاق مشاريع مستقبلية ” .

وفي هذا السياق ، قدم علي بن المدني وأوميد شاريبوف ، أمام رواد صناعة الطيران وشركات النقل الجوي والمستثمرين، العديد من الأفكار حول التطورات الراهنة في مجال صفقات التمويل والأداء قبل تسليم الطائرات.