مؤتمر بالحسيمة يبرز أهمية الرقمنة في تحقيق التنمية المستدامة والنهوض بالبحث العلمي

 أبرز مشاركون في مؤتمر دولي انطلقت أشغاله اليوم الجمعة بكلية العلوم والتقنيات بالحسيمة أهمية الرقمنة في تحقيق التنمية المستدامة والنهوض بالبحث العلمي بالمغرب.

وأكد المتدخلون في هذا المؤتمر، المنظم بشراكة مع جامعة عبد المالك السعدي والمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، وبتنسيق مع كلية العلوم و التقنيات بطنجة والجمعية المتوسطية للعلوم والتنمية المستدامة، على الأهمية البالغ التي تكتسيها الرقمنة والتكنولوجيات الحديثة في مجال التنمية المستدامة وتعزيز والنهوض بالبحث العلمي بالمغرب في جميع الميادين.

وبالمناسبة، أبرز رئيس جامعة عبد المالك السعدي، بوشتى المومني، في كلمة تلاها نيابة عنه السيد جمال الدين بنحيون، نائب رئيس الجامعة المكلف بالشؤون البيداغوجية، الأهمية المتزايدة التي أضحت تكتسيها الرقمنة والتنمية المستدامة لاسيما في ظل جائحة كوفيد 19 وما خلفته من تداعيات، مبرزا في السياق ذاته أهمية التظاهرات والملتقيات العلمية التي تنظمها جامعة عبد المالك السعدي.

من جهته، توقف عميد كلية العلوم والتقنيات بالحسيمة، محمد البقالي، عند الأهمية التي تكتسيها الرقمية على الصعيدين الوطني والدولي ودورها في تعزيز والنهوض بالبحث العلمي في جميع المجالات، مستعرضا في السياق ذاته التي التطور الذي شهده المغرب في هذا المجال.

وأكد السيد البقالي، في سياق متصل، أن جائحة كوفيد -19 شكلت مناسبة لتطوير وتعزيز الرقمنة على عدة أصعدة، مؤكدا على ضرورة تطوير الرقمنة بشكل أكبر لمسايرة العصر الرقمي ومتطلبات الذكاء الاصطناعي.

من جانبه، قدم بوحرمة محمد أستاذ بكلية العلوم والتقنيات بطنجة عرضا تناول مختلف المحاور المتعلقة بالرقمنة والتنمية المستدامة والذكاء الاصطناعي والمعلوميات، مشيرا إلى التقدم النوعي الذي حققه المغرب في مختلف هذه المجالات.

أما نبيل بنية، الأستاذ بكلية العلوم والتقنيات بالحسيمة والمشرف العام على أشغال المؤتمر، فأبرز من جانبه أهمية التنمية المستدامة والعصر الرقمي في تعزيز النسيج الأكاديمي بالمغرب وبجامعة عبد المالك السعدي على وجه الخصوص، وإسهامهما الكبير في تطوير الاقتصاد وتشجيع وتطوير النقاش العلمي.

وأضاف أن الأوراق العلمية لهذا المؤتمر ستُنشر بقاعدة البيانات العالمية لمراجع والبحوث (سكوربيس) Scorpus وبدار النشر العالمية Springer.

ويتضمن برنامج المؤتمر، الذي يتواصل على مدى يومين، بشراكة مع بنك القرض العقاري والسياحي، وبمشاركة أكاديميين وباحثين من داخل وخارج المغرب، بتنظيم جلسات علمية تناقش مختلف جوانب التقدم التكنولوجي من أجل تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز البحث العلمي.

كما يسلط المشاركون الضوء على مواضيع “التقدم التكنولوجي في مستقبل الحوسبة المتطورة”، و”نظم المعلومات الجغرافية”، و”تطبيقات الذكاء الإصطناعي من أجل تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز البحث العلمي”.