لقاء بطنجة حول تصنيف الفاعلين الاقتصاديين المعتمدين باعتباره رافعة لتنافسية المقاولات

احتضنت مدينة طنجة، الخميس، لقاء تواصليا حول موضوع “تصنيف الفاعلين الاقتصاديين المعتمدين، رافعة لتنافسية المقاولات”، والذي نظمه نادي الفاعلين الاقتصاديين المعتمدين بالمغرب والغرفة التجارية الإسبانية بطنجة.

ويندرج اللقاء، المنظم بشراكة مع المديرية الجهوية لإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة بطنجة تطوان الحسيمة، يندرج ضمن جهود النادي في النهوض ونشر الممارسات الجيدة لدى الفاعلين في قطاع التجارة الخارجية، خاصة ما يتعلق بالتصنيف والإشهاد.

وأصبح تصنيف الفاعلين الاقتصاديين المعتمدين، الذي مازال طوعيا لحد الساعة بالنسبة لشركات التجارة الخارجية، يكتسي ضرورة بالنظر إلى مساهمته في تحسين تنافسية المقاولات والرفع من مستوى تنظيمها وتجويده .

واعتمدت مجموعة من الهيئات، العمومية والخاصة والوطنية والدولية، تصنيف الفاعلين الاقتصاديين المعتمدين، باعتباره من معايير انتقاء مستعملي وشركاء التجارة الخارجية، والذي يتيح لهم الاستفادة من علاقات تفضيلية.

وأبرز رئيس نادي الفاعلين الاقتصاديين المعتمدين، المعتمد عباد الأندلسي، في تصريح للقناة الإخبارية M24 التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا اللقاء يروم التعريف بهذه الممارسة الجيدة لدى الفاعلين في مجال التجارة الخارجية، والتي تندرج ضمن مقاربة التحسين المستمر لتموضع المغرب في خارطة الاقتصاد العالمي.

وأضاف أن هذا اللقاء يروم تقديم مزيد من التوضيحات للفاعلين الاقتصاديين، بغاية التعريف بمقاربات التصنيف على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة.

من جهتها، اعتبرت مديرة الغرفة التجارية الإسبانية بطنجة، أمال بوصوف، أن هذا اليوم التواصلي يطمح إلى إبراز مزايا عملية تصنيف شركات الصناعة والتجارة ومقاولات الخدمات لدى الجمارك، مبرزة أن الجمارك تمنح هذه الشهادة للمقاولات بهدف تسهيل عمليات التصدير والاستيراد وتقوية ثقتها لدى زبائنها على الصعيدين الوطني والدولي.

ودعا المتدخلون خلال هذا اللقاء الفاعلين الاقتصاديين بالجهة إلى الشروع في عملية تصنيف الفاعلين الاقتصاديين المعتمدين من أجل الحصول على الاعتراف وطنيا ودوليا.

شارك في هذا اللقاء ممثلون عن إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة بجهة طنجة تطوان الحسيمة وميناء طنجة المتوسط والمقاولات العاملة في مجال التجارة الخارجية والصناعة والنقل واللوجستيك.