قافلة متنقلة للتكوين المهني بإقليم العرائش لفتح آفاق جديدة أمام الشباب للاندماج في سوق الشغل

تنظم المديرية الجهوية للمكتب الوطني للتكوين المهني وإنعاش الشغل بالعرائش قافلة تكوينية متنقلة تروم فتح آفاق جديدة أمام شباب المنطقة للاندماج في سوق الشغل.

وحطت القافلة المتنقلة للمديرية الجهوية بمركز مولاي عبد السلام بن مشيش، بالجماعة القروية تزروت، لإشراف على دورة تكوينية في تخصص الهندسة الكهربائية “كهرباء الصيانة” على مدى 80 يوما، تشمل التكوين النظري والأشغال التطبيقية، وستمكن المستفيدين من الحصول على دبلوم مهني يساعدهم في إحداث مقاولة ذاتية أو ورش مهني خاص أو الاندماج في سوق الشغل.

وتسعى هذه القافلة التكوينية المتنقلة الى تقريب خدمات التكوين المهني من شباب إقليم العرائش وتعزيز معارفهم و تقوية قدراتهم وملاءمتها مع متطلبات سوق العمل، وتكريس سياسة القرب في التكوين المهني والحد من الفوارق المجالية، والاجتماعي.

كما تأتي القافلة، التي سيستفيد منها في مرحلة أولى نحو عشرين شابا، في إطار تكريس مبدأ تكافؤ الفرص بين شباب المنطقة وتسهيل انخراطهم في مسارات التكوين والتعليم والتدريس، ثم اندماجهم في محيطهم الاقتصادي والاجتماعي، والتجاوب مع حاجيات المنطقة من اليد العاملة المؤهلة.

وتندرج القافلة في إطار اتفاقية شراكة تجمع بين مجلس جماعة تزروت والمديرية الجهوية، تحدد التزامات الجانبين من أجل دعم عروض التكوين المهني لفائدة شباب الجماعة.

وتدرس إدارة التكوين المهني والجماعة المعنية وجماعات أخرى بالمنطقة إمكانية توفير تكوينات أخرى في المستقبل تهم شعب ميكانيك السيارات والآلات الفلاحية ونجارة الأليمنيوم والخشب والحديد.