طنجة : أمسية رائعة احتفاء بزبناء بنك إفريقيا من المغاربة المقيمين بالخارج

طنجة – نظم بنك إفريقيا (بنك أو أفريكا)، مساء الجمعة بطنجة، أمسية فنية احتفاء بزبنائه المغاربة المقيمين بالخارج، في جو بهيج وحميمي.

وتضمن برنامج الحفل سهرات موسيقية أحياها الفنانان المغربيان زكرياء الغافولي ورشيد المريني اللذين قدما باقة من أشهر وأروع أغانيهما، ألهبت حماس الجمهور الذواق الحاضر.

واستمتع زبائن بنك إفريقيا من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، القادمين من مختلف أرجاء العالم، بمقطوعات غنائية شعبية وعربية، في أجواء رائعة.

في تصريح لقناة M24 التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد محمد النفيسي المدير الجهوي لمجموعة بنك إفريقيا بمنطقة شمال المتوسط، أن هذه الأمسية تندرج في إطار مجموعة من المبادرات التي ينظمها البنك لفائدة زبنائه من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وكذا في إطار عملية مرحبا 2022، من أجل الترحيب بهم وتجديد اللقاء معهم بعد سنتين من الجائحة.

وسجل السيد النفيسي أن هذا الحدث يروم بالخصوص خلق جسور التواصل وتقاسم لحظات حميمية ورائعة مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

وأشار المسؤول إلى أن “الزبناء من أفراد الجالية المغربية بالخارج يمثلون من بين 25 و 30 في المائة من مجموع مدخرات البنك على مستوى الجهة”، مشيرا إلى أن جزءا كبيرا من زبناء البنك المستثمرين يضم المغاربة المقيمين بالخارج أو أفراد الجالية المغربية الذين اختاروا الاستقرار بشكل دائم في المغرب”.

من جهته، أفاد مدير قطب التواصل والإعلام والرقمنة ببنك إفريقيا، منير الجزولي، أن هذه الأمسية الفنية، التي تندرج في إطار سياسة القرب التي ينهجها البنك، تروم تعزيز الروابط بين مجموعة بنك إفريقيا وزبنائها من أفراد الجالية المغربية، مسجلا أن الأمر يتعلق بالمرحلة الأولى ضمن جولة ستشمل السعيدية (5 غشت)، وأكادير (12 غشت).

وقال السيد الجزولي “نحن فخورون وسعداء اليوم بلقاء زبنائنا من افراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج وعائلاتهم المقيمة بالمغرب وبالخارج، في إطار هذه الأمسية الرائعة والحميمية، من أجل الاحتفاء بعودتهم إلى أرض الوطن، وتقاسم لحظات من الفرح والسعادة معهم”.

وأضاف المسؤول “نعتقد في بنك إفريقيا أن علاقتنا بالزبناء المغاربة المقيمين بالخارج لا تقتصر فقط على المنتوجات والخدمات البنكية، وإنما تشمل أيضا مواكبتهم بالمغرب وبالبلدان ال 32 التي يتواجد بها البنك، حيث نقترح عليهم منتجات وخدمات تستجيب لحاجياتهم المتنامية”، مشيرا إلى أن هذا الاستقبال يشكل مناسبة لتقاسم لحظات الفرح مع الضيوف”.

من جهته، أعرب عبد السلام بنسعيد، مغربي مقيم ببروكسيل، عن سعادته بحضور هذه الأمسية الفنية وتقاسم لحظات رائعة، معربا عن امتنانه للبنك على هذه المبادرة الجميلة، ودعمه الدائم لزبنائه، لاسيما أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

وأتاحت هذه الأمسية الرائعة لزبناء بنك إفريقيا من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج تقاسم لحظات حميمية ورائعة، والاحتفاظ بذكريات جميلة عن بلادهم.