خطاب العرش تأكيد واضح وصريح على المكانة البارزة التي تحتلها المرأة في المجتمع المغربي (باحث)

 أكد الباحث محمد بنيوسف أن الخطاب السامي الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، السبت، إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ 23 لتربع جلالته على عرش أسلافه المنعمين، يعتبر تأكيدا واضحا وصريحا للمكانة البارزة التي تحتلها المرأة في المجتمع المغربي.

وقال السيد محمد بنيوسف، وهو أيضا عضو مركز الدراسات القانونية والاجتماعية بالحسيمة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن خطاب العرش أعطى حيزا مهما للمرأة المغربية وأكد على مكانتها في المجتمع المغربي، باعتبارها عنصرا أساسيا وضروريا لبناء مغرب التقدم والكرامة، ودوره الأساسي في تحقيق التنمية.

وتابع الباحث أن الخطاب الملكي “كان جريئا ومتقدما وتقدميا بإعلانه تعديل مدونة الأسرة لتجاوز عوائق التطبيق من جهة، وجعلها في مستوى تحقيق أهدافها، وهو التعديل الذي لن يسمح بتجاوز النصوص القرآنية القطعية، ويحترم الخصوصيات المغربية في إطار من الاعتدال والوسطية بانفتاح على مختلف الاجتهادات، بما يسمح بتحقيق التقدم دون الإضرار بالمجتمع”.

من جهة أخرى، أبرز الأستاذ بنيوسف أن خطاب العرش قدم تقييما محكما لتعامل الدولة مع جائحة فيروس كورونا، مبرزا المجهودات المبذولة لتخطي الأزمة سواء بتقديم المساعدات المادية المباشرة للفئات الهشة أو بدعم القطاعات المتضررة أو بتوفير المواد الأساسية.

وسجل الباحث أن جلالة الملك يولي اهتماما خاصا لموضوع تعميم الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية الشاملة للمواطنين والمواطنات، حيث دعا جلالته في خطابه إلى الإسراع بإخراج السجل الاجتماعي الموحد باعتبار أهميته في تحديد المستحقين للدعم، والذي سيكون له دور محوري كذلك في تسطير البرامج الاجتماعية وتحديد الأولويات.

كما أشاد الخطاب الملكي السامي، وفقا للأستاذ بنيوسف، بالجهود الوطنية سواء من القطاع العام أو الخاص التي مكنت الاقتصاد المغربي من الصمود أمام الأزمة الدولية، وكذا المجهودات التي تقوم بها الدولة لتجاوز العوامل الخارجية من جهة المرتبطة بكوفيد 19 ثم بالحرب الروسية الأوكرانية، والداخلية المرتبطة بتغيرات أحوال الطقس وتأثيرها على الفلاحة.

ونوه الأستاذ الباحث بدعوة جلالة الملك الحكومة والأوساط السياسية والاقتصادية إلى العمل على جلب الاستثمارات وتسهيل المساطر الإدارية وغيرها لتحفيزها على اختيار وجهة المغرب، مؤكدا جلالته أن “أخطر ما يواجه تنمية البلاد، والنهوض بالاستثمارات، هي العراقيل المقصودة، التي يهدف أصحابها لتحقيق أرباح شخصية، وخدمة مصالحهم الخاصة. وهو ما يجب محاربته”.