خبراء يناقشون بطنجة الحصول على المعلومة البيئية في تكريس المشاركة المواطنة

ناقش خبراء بطنجة، أمس الجمعة، دور الحصول على المعلومة البيئية في تكريس مبدأ المشاركة المواطنة.

ونظم مرصد حماية البيئة و المآثر التاريخية بطنجة بشراكة مع الصندوق الوطني للديمقراطية الأمريكي، في إطار مشروع “الحق في الولوج الى المعلومة البيئية”، ورشة تفاعلية حول موضوع “أي دور للحق في الحصول على المعلومة في تكريس مبدأ المشاركة المواطنة، تقييم لحصيلة اعتماد آليات الديمقراطية التشاركية”.

وحسب بلاغ للمنظمين، شكلت الورشة التفاعلية فرصة لتسليط الضوء على دور المجتمع المدني في تفعيل الديمقراطية التشاركية انطلاقا من الآليات القانونية المتضمنة في الدستور والقوانين التنظيمية.

وأضاف أن الفعالية كانت فرصة أيضا لتشارك وتبادل تجارب مختلف الفاعلين المدنيين وكذا بعض الجماعات الترابية، حيث عرض المتدخلون تجاربهم في مجال الترافع عن القضايا البيئية وتنزيل البرامج ذات الصلة.

ويهدف المشروع إلى المساهمة في إشعاع ثقافة الحصول على المعلومة عن طريق المشاركة المواطنة، وذلك عبر الترافع من أجل التنزيل السليم لمقتضيات القانون رقم 31.13، وكذا تقوية قدرات الفاعلين الجمعويين، وبشكل خاص الشباب منهم، في مجال الحصول على المعلومة البيئية، وتشجيع ثقافة المساءلة.

وسبق للمرصد أن نظم ندوة انطلاق مشروع “الحق في الولوج إلى المعلومة البيئية”، نهاية مارس من سنة 2022، تناولت مجموعة من النقط المرتبطة بآليات تنزيل قانون الحق في الوصول إلى المعلومة وتدخلات القطاع الوصي على البيئة من أجل دعم وتحسين المشاركة المواطنة في إعداد وتنفيذ السياسة البيئية.

كما ناقشت الندوة البيئية آليات تنزيل الحق في الحصول على المعلومة على المستوى المركزي انطلاقا من مبادرات جهوية، ثم دور المجتمع المدني في الترافع من أجل ضمان الحق في الولوج إلى المعلومة البيئة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.