حركة النقل الجوي بمطار طنجة ابن بطوطة تجاوزت مستوى ما قبل جائحة كورونا

تجاوزت حركة النقل الجوي بمطار طنجة ابن بطوطة الدولي خلال عام 2022 المستوى المسجل سنة 2019، أي قبل جائحة كورونا، حيث فاق معدل الاسترجاع 106 في المائة.

وبلغ عدد المسافرين بمطار طنجة ابن بطوطة الدولي بين فاتح يناير ومتم سنة 2022 مليون و432 ألف و175 مسافرا، مقابل مليون و356 ألف و664 مسافرا خلال سنة 2019، أي بمعدل استرجاع وصل الى نسبة 106 في المائة.

وأفادت معطيات المكتب الوطني للمطارات بأن نسبة استرجاع حركة النقل الجوي بمطار طنجة الدولي خلال شهر دجنبر الماضي بلغت 116 في المائة، مشيرة الى أن عدد المسافرين وصل خلال هذا الشهر إلى 126 ألف و723 مقارنة مع 109 ألف و508 مسافرا خلال شهر دجنبر من سنة 2019.

وأبرزت المعطيات أن مطار طنجة كان من ضمن مطارات المملكة التي تمكنت خلال سنة 2022 من بلوغ أو تجاوز حجم حركة النقل الجوي المسجلة خلال سنة 2019، ويتعلق الأمر بكل من مطارات تطوان (470%)، وجدة (122%)، الناظور (108%).

وتربط مطار طنجة ابن بطوطة عشرات الرحلات الجوية مع مطارات وطنية ودولية، من بينها على الخصوص الدار البيضاء وأكادير والناظور والحسيمة وفاس بالمغرب، وبرشلونة ومدريد وإشبيلية وبلنسية وبلباو ومالقة (إسبانيا)، وباريس وتولوز وبوردو ومرسيليا وليون (فرنسا)، وروما وميلانو (إيطاليا)، وأمستردام وروتردام (هولندا) وبروكسيل (بلجيكا)، واسطنبول (تركيا) وويز (ألمانيا) ولدن (بريطانيا).

وسجلت حركة النقل الجوي التجاري بمطارات المملكة أكثر من 20.592.350 مسافرا خلال سنة 2022، بزيادة نسبتها 82 في المائة مقارنة مع 2019، وفقا للمكتب الوطني للمطارات.

وذكر المكتب الوطني للمطارات، في بلاغ له ، أنه “خلال سنة 2022، بلغت الرحلات الجوية في مطارات المملكة 174.820 رحلة، بمعدل استرجاع قدره 83 في المائة مقارنة بسنة 2019.