جهة طنجة تطوان الحسيمة رابعة من حيث نوايا إحداث المقاولات

سلم المكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية ما مجموعه 124 ألفا و514 شهادة سلبية إلى غاية متم شهر نونبر المنصرم، أي بزيادة نسبتها 26 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2020.

وأوضح المكتب، في نشرة حديثة بخصوص الملكية الصناعية والتجارية بالمغرب، أن الشهادات السلبية الممنوحة لنوايا إنشاء الأشخاص الاعتباريين تمثل 93 في المائة من مجموع الشهادات المسلمة، أي 115 ألفا و869 شهادة، فيما تشكل نوايا إحداث العلامات التجارية 7 في المائة من مجموعة الشواهد المسلمة حيث بلغت 7830 شهادة.

ويظهر التوزيع الجهوي لهذه الشهادات السلبية أن جهة الدار البيضاء-سطات تتصدر الترتيب من حيث نوايا إحداث مقاولات بـ42 ألفا و134 شهادة مسلمة، تليها جهة الرباط-سلا-القنيطرة بـ19 ألفا و88 شهادة، ثم جهة مراكش-آسفي بـ13 ألفا و909 شهادات، وطنجة-تطوان-الحسيمة بـ13 ألفا و803 شهادات.

وعلاوة على ذلك، أفادت النشرة بأن القيد في السجل التجاري يتواصل بـ88 ألفا و100 مقاولة مسجلة في متم شهر أكتوبر 2021، أي بمعدل تطور بلغ 32 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2020، مضيفا أن إنشاء مقاولات لأشخاص اعتباريين سجل ارتفاعا بنسبة 43 في المائة، إلى جانب زيادة بـ14 في المائة في إحداث مقاولات الأشخاص الذاتيين.

وأبرز المكتب أن التوزيع، حسب الشكل القانوني للشركات (الأشخاص الاعتباريين) المقيدة في السجل التجاري خلال الفترة الممتدة من يناير إلى أكتوبر 2021، يعكس هيمنة الشركات ذات المسؤولية المحدودة بشريك واحد بنسبة 55,4 في المائة، والشركات ذات المسؤولية المحدودة بـ44,1 في المائة، مشيرا إلى أن الشركات مجهولة الاسم لا تمثل سوى 0,3 في المائة من إجمالي عدد الشركات المحدثة.

من جهة أخرى، سجل المكتب أنه تلقى، خلال الأشهر الأحد عشر الأولى من السنة الجارية، 15 ألفا و979 طلبا جديدا لإحداث علامة تجارية، مقابل 13 ألفا و662 في سنة 2020، أي بزيادة قدرها 17 في المائة، منها 10 آلاف و378 طلبا مغربي المنشأ (زائد 22 في المائة).

وعلاوة على ذلك، تم تلقي 1583 طلبا أجنبيا جديدا، و4018 طلبا دوليا يهم المغرب، أي بزيادة قدرها 10 في المائة و7 في المائة على التوالي.

وفي ما يتعلق ببراءات الاختراع، تلقى المكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية، في متم شهر نونبر 2021، ما مجموعه 2496 طلب براءة اختراع، منها 212 طلبا مغربيا و2248 طلبا أجنبيا، بزيادة نسبتها 8 في المائة.

وأضاف المكتب أن الإيداعات من أصل أجنبي سجلت زيادة بـ8 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2020، بينما حافظت الإيداعات من أصل مغربي على نفس الأداء، مشيرا إلى أنه تم تسليم 648 براءة اختراع خلال هذه الفترة، بزيادة بلغت نسبتها 20 في المائة.

من جهتها، شهدت الرسوم والنماذج الصناعية تطورا بنسبة 13 في المائة مقارنة مع الفترة ذاتها من سنة 2020، حيث تم إيداع 3978 رسما ونموذجا بزيادة نسبتها 13 في المائة، منها 2863 رسما ونموذجا صناعيا مغربيا (بزيادة نسبتها 10 في المائة مقارنة بسنة 2020) و1115 رسما ونموذجا صناعيا أجنبيا.