تطوان .. عرض خمسة أفلام سينمائية إسبانية لتقريب الجمهور من خبايا الفن السابع

تطوان – يعرض معهد سيرفانتيث بتطوان، خلال شهر شتنبر القادم، خمسة أفلام سينمائية إسبانية لتقريب الجمهور الناشئ من خبايا الفن السابع بالجارة الشمالية.

وسيتم يوم 2 من شتنبر القادم عرض الفيلم الطويل Sedimentos (الرواسب) الذي أخرجه المبدع الإسباني أدريان سيلفيستري سنة 2021، وهو يحكي عن قصة ست نساء سافرن الى بلدة صغيرة بمنطقة ليون الإسبانية، حيث يستكشفن مناظر طبيعية غير عادية، بالإضافة إلى خصوصيات شخصيتهن المختلفة، وعلى مدى تواجدهن بالمنطقة النائية حاولن الإجابة عن ما يوحدهن كمجموعة وتعلمن كيفية تدبير الاختلاف بينهن.

ويوم 9 شتنبر القادم سيتم عرض فيلم قصير بعنوان “يالا” من إخراج كارلو دورسي سنة 2021، والذي يحكي عن فتى يدعى “مفيد”، في الرابعة عشرة من عمره، الذي ولج دون انتباه إلى منطقة محظورة للبحث عن كرته التي أضاعها حين كان يلعب مع أصدقائه، قبل أن يستهدف من قبل جهاز مسلح ويقع انفجار كبير سينهي كل شيء.

ويوم 16 من شتنبر القادم، سيتم عرض فيلم طويل بعنوان El hombre que diseñó España (الرجل لذي صمم إسبانيا ) وهو من إخراج ميغيل لارايا فيلينثويلا وأندريا بيرميخو سنة 2020، و يحكي الفيلم عن خوصي ماريا كروث نوفييو José María Cruz Novillo ، الشخصية الإسبانية المرموقة التي صممت، خلال فترة التحول التي عرفتها البلاد، شعارات وعلامات تجارية لعدة مؤسسات مرموقة، منها بريد إسبانيا وشركة السكك الحديدية “رينفي” والحزب الاشتراكي العمالي الإسباني وعلم ودرع مجلس مدريد وعلم الشرطة الوطنية الإسبانية والأوراق النقدية لعملة البسيطة من 1979 إلى 1985 وشعارات شركة الطاقة الوطنية وإذاعة “كوبي” وصحيفة “إل موندو” والإذاعة التابعة لمؤسسة “أنتينا تريس” ، ومؤسسات أخرى كثيرة.

وسيتم يوم 23 من شتنبر القادم عرض فيلم قصير بعنوان “أونو”، الذي أخرجه سنة 2018 المبدع الإسباني خافيير ماركو، ويتحدث الفيلم عن واقعة تتعلق بهاتف محمول داخل كيس محكم يرن في وسط البحر.

وسيلتقي الجمهور العاشق للفن السابع يوم 30 من شتنبر مع عرض لفيلم طويل بعنوان La última primavera (الربيع الماضي)، الذي أخرجته سنة 2020 إصابيل لامبيرتي ، وهو يحكي عن احتفالية خاصة لعائلة Gabarre-Mendoza، تقطن يحي فقير ضواحي العاصمة مدريد قاطعته الشرطة، وما تلا ذلك من أحداث بعد حصول توترات بين عناصر الأمن والسكان المعنيين ،الذين يتواجدون على أرض خضعت للبيع من طرف مستثمر ومحاولة إجبار العائلات على التخلي عن المنازل التي شيدوها بأنفسهم.