الأسبوع البحري الدولي بالمضيق : نجاح على كل المستويات للدورة الثامنة عشرة

عرفت الدورة الثامنة عشرة للأسبوع البحري الدولي بالمضيق، التي اختتمت مساء الأحد، نجاحا على كافة المستويات، ملبية الانتظارات الرياضية والسياحية والتنظيمية.

وتميزت هذه الدورة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بمبادرة من النادي الملكي البحري للمضيق وبشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة وعمالة المضيق-الفنيدق تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للزوارق الشراعية، مشاركة حوالي 71 رياضية ورياضيا يمثلون سبع دول أوربية وإفريقية وأسيوية، وست أندية مغربية بالإضافة إلى فريق البحرية الملكية.

وقال رئيس النادي الملكي البحري بالمضيق، علي اليونسي، في تصريح لقناة M24، التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن “هذه الدورة شهدت نجاحا كبيرا بفضل مشاركة رياضيين يمثلون بلدانا من 3 قارات، من بينها سويسرا وكوت ديفوار اللذان يشاركان لأول مرة في هذه الفعالية الرياضية الدولية”.

وأكد علي اليونسي أن هذا الحدث ساهم في الإشعاع الدولي لمدينة المضيق، مبرزا أن هذه الدورة تندرج في سياق الاستعدادات التحضيرية لاستقبال مدينة المضيق للبطولة الإفريقية للزوارق الشراعية، في فئة الأوبتيمست.

بعد نهاية المنافسات، عادت المرتبة الأولى والثانية في فئة “لازير راديال” لمتسابقين من الإمارات العربية المتحدة، وهما على التوالي عادل خالد وحمزة العلي، بينما آلت المرتبة الثالثة إلى خلود منسي (مصر)، هذه الأخيرة فازت أيضا بالمرتبة الأولى في فئة “راديال إناث”، تاركة المرتبة الثانية إلى ملاك دردوني (تونس) وزينب حارس (المغرب).

أما في فئة “الأوبتيمست”، فقد عادت المرتبة الأولى والثانية إلى ياسر نعينية وأحمد مسكي (المغرب)، تليهما كارما وليد (مصر)، التي ظفرت أيضا بالمرتبة الأولى في فئة “أوبيتيمست إناث”، تاركة المرتبتين الثانية والثالثة لمواطنتيها طاليا حسين وجانا المنشاوي.

أما في فئة “أوبتيمست شبان”، فقد انتصرت المصرية طاليا حسين، يليها المغربيان محمد عباد وسلمان المبين، كما فاز محمد عباد بلقب “البحار الشاب” (Youngest sailor).

وتميز حفل الاختتام، الذي حضره ممثلون عن السلطات المحلية والمجالس المنتخبة وشخصيات رياضية، بتوزيع الجوائز والحوافز على المشاركين في هذه التظاهرة.

يشار إلى أن هذا الحدث الرياضي والسياحي والثقافي، المنظم بمناسبة عيد العرش المجيد، أضحى موعدا سنويا قارا يجذب إليه العديد من الأبطال المرموقين العالميين ومجموعة من الأندية والمنتخبات الوطنية المختصة في رياضة الزوارق الشراعية، حيث يشكل مناسبة للمشاركين من أجل اكتساب الخبرات والتجارب والاحتكاك مع رياضيين من طراز عال.