إقليم الحسيمة .. أزيد من 180 مستفيدة من الأيام التحسيسية لتشجيع الرضاعة الطبيعية

استفادت نحو 188 امرأة تنتمين لعدد من الجماعات الترابية التابعة لإقليم الحسمية من أيام توعوية تحسيسية حول الرضاعة الطبيعية، نظمتها لفائدتهن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإقليم، بشراكة مع المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية.

وهمت هذه العملية، المنظمة ما بين 14 ماي و 14 يونيو الجاري، تحت شعار “الرضاعة الطبيعية .. استثمار يضمن صحة طفلي في الصغر والكبر”، بشراكة مع الجمعيات المسيرة لدور الأمومة بإقليم الحسيمة، لفائدة الأمهات والنساء الشابات المنحدرات من الوسط القروي، دور الأمومة بالجماعات الترابية ترجيست (25 مستفيدة) وبني حذيفة (60 مستفيدة) وبني عمارت (43 مستفيدة) وعبد الغاية السواحل (60 مستفيدة).

وتضمنت هذه الأنشطة فقرات متنوعة ركزت بالأساس على المحاور المتعلقة بالإرضاع المبكر ومزايا الرضاعة الطبيعية وفوائدها النفسية، ومخاطر الرضاعة الاصطناعية، بالإضافة إلى القواعد الواجب اتباعها لإنجاح الرضاعة الطبيعية.

وأشرف على تأطير هذه العملية التحسيسية مجموعة من الأطر الصحية التابعة للمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، بتنسيق مع الجمعيات المسيرة لدور الأمومة، تحت إشراف قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم الحسيمة، وبتعاون مع السلطات المحلية.

وتندرج هذه الأنشطة ضمن محور دعم صحة الأم والطفل، في إطار برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، الذي يشكل أحد المرتكزات الأساسية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة.