لقاء تحسيسي حول التشغيل الذاتي والعمل المقاولاتي

شكل موضوع التشغيل الذاتي والعمل المقاولاتي محور لقاء تحسيسي نظمته النيابة الاقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بالحسيمة، أمس الثلاثاء، لفائدة أبناء المنتمين لأسرة المقاومة وجيش التحرير بالإقليم.

ويندرج هذا اللقاء، الذي احتضنه فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بالحسيمة وأطره النائب الاقليمي للمقاومة وجيش التحرير بالحسيمة عبد الإله الشيخي وإطار من المندوبية الاقليمية لمكتب تنمية التعاون، في إطار تنفيذ برنامج التحسيس و التكوين في مجال التشغيل الذاتي لفائدة أبناء المقاومين و أعضاء جيش التحرير بالإقليم.

وأكد السيد الشيخي بالمناسبة على الأهمية التي يكتسيها ورش التشغيل الذاتي بالنسبة للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير في النهوض بالأوضاع المادية و الاجتماعية للمنتمين لأسرة المقاومة وجيش التحرير، ومساعدتهم على الاندماج في النسيج السوسيو اقتصادي عبر خلق مشاريع فردية وجماعية.

كما استعرض عددا من الآليات التي وفرتها الدولة لتمويل الشابات والشباب وتشجيعهم على خلق مقاولات ذاتية ، مؤكدا في السياق ذاته على أهمية توفير التكوين والمواكبة الضرورية للشباب لإنجاح المشاريع الخاصة بهم.

من جهته، استعرض عصام لوكيلي عن مندوبية مكتب تنمية التعاون الإجراءات والمساطر التي ينبغي اتباعها لإحداث التعاونيات، مؤكدا على ضرورة توفير الدعم و المواكبة القبلية والبعدية للشباب حاملي أفكار المشاريع أو الذين تمكنوا من خلق مشاريع فردية وتعاونية.

وتم التأكيد خلال هذا اللقاء، الذي جرى في احترام تام للتدابير الاحترازية المعتمدة من قبل السلطات المختصة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، على تعبئة واستعداد النيابة الإقليمية للمقاومة وجيش التحرير ومندوبية مكتب تنمية التعاون بالحسيمة لتوفير المواكبة القبلية والبعدية لأبناء المنتمين لأسرة المقاومة في مجال التشغيل الذاتي.

وتضمن برنامج اللقاء إلقاء عرض من قبل يوسف الحداد ابن مقاوم بالإقليم ومؤسس مشروع ذاتي استعرض خلاله تجربته في مجال إحداث تعاونية فلاحية بعد حصوله على دعم من المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير والمديرية الاقليمية للفلاحة بالحسيمة، ودعا خلاله الشباب للانخراط في تجربة التشغيل الذاتي.