لشكر من تطوان : الاتحاد الاشتراكي سيحافظ على موقعه بين الأحزاب المؤثرة

أكد الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إدريس لشكر، اليوم الأربعاء بتطوان، أن الحزب سيحافظ على موقعه ضمن الأحزاب المؤثرة في المشهد السياسي بالمغرب.

وقال السيد لشكر، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش أنشطة حزبية بشفشاون وتطوان، إن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية سيحافظ على موقعه ضمن الأحزاب السياسية المؤثرة في المشهد السياسي الوطني، مبرزا أن “الاتحاد سيحرص على تطوير هذا المشهد، والمساهمة في الرقي بالحياة الديموقراطية والتمثيلية، والعمل على تعزيز المؤسسات المنتخبة”.

وأضاف السيد ادريس لشكر أن جولات مسؤولي الحزب بعدد من المدن أبانت عن تجاوب المواطنين مع خطاب الحزب وبرنامجه الانتخابي، وعن رغبة الناس في التغيير، لاسيما على مستوى الجماعات المحلية.

بهذا الخصوص، دعا السيد لشكر الناخبين، بتطوان خاصة والمغرب عموما، إلى التفكير مليا قبل وضع ورقة التصويت في صناديق الاقتراع يوم ثامن شتنبر الجاري، متوقفا بهذا الخصوص عند “التحديات المطروحة أمام المغرب في مختلف المجالات الحيوية”.

وبشفشاون، سجل السيد لشكر أن الحزب قدم مرشحين شباب للانتخابات الجماعية من أجل ضمان مساهمة فعالة في تدبير الشأن المحلي وتكريس القرب من المواطنين لتسوية قضايا الشأن العام، مبرزا أن هذا الاختيار نابع من الرغبة في ضخ دماء جديدة بالمجالس المنتخبة.

وأشار إلى أن المنطقة في حاجة إلى مشاريع كبرى، لاسيما في قطاع السياحة، من شأنها تعزيز إشعاع الإقليم وإحداث فرص الشغل ودعم التنمية المحلية.

وترأس إدريس لشكر لجنة مساندة ودعم مرشحي حزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لانتخابات 8 شتنبر التي حطت بكل من شفشاون وتطوان، حيث شارك أعضاء اللجنة في سلسلة من الفعاليات ضمن الحملة الانتخابية، والتي جرت مع الحرص على احترام التدابير الصحية الاحترازية.