فرقة ثيفسوين للمسرح الأمازيغي بالحسيمة تقدم عرضها “شاطارا” بالمسرح الوطني محمد الخامس يوم 18 يونيو

أعلنت فرقة ثيفسوين للمسرح الأمازيغي بالحسيمة أنها ستقدم أول عروضها من العمل المسرحي الجديد “شاطارا”، يوم الجمعة 18 يونيو الجاري، بالمسرح الوطني محمد الخامس. 

وأوضحت الفرقة المسرحية، في بلاغ توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه، أن هذه المسرحية جاءت ثمرة شراكة بين الفرقة و المسرح الوطني محمد الخامس خلال الموسم المسرحي 2019/2020. إلا أن الظروف المرتبطة بجائحة كوفيد -19 حالت دون تقديمه في موعده المحدد سلفا .

ونقل البلاغ عن مدير فرقة ثيفسوين، فؤاد البنوضي، قوله إن الفرقة عملت خلال مدد متفرقة على إعداد وتطوير هذا العمل المسرحي، “رغم العطل الفني الذي عرفه قطاع الثقافة لمدة قاربت سنة ونصف بسبب الجائحة”، مؤكدا أنه بمجرد إعلان الحكومة عن قرار إعادة فتح أبواب المسارح ، الذي طال انتظاره ، عملت الفرقة على برمجة عرضها الأول بالمسرح الوطني محمد الخامس وبرمجة عروض أخرى في مدن مختلفة سيتم الإعلان عن تواريخها لاحقا.

من جهته، اعتبر رئيس فرقة ثيفسوين أحمد سمار أن مسرحية ” شاطارا “، التي ألفها الكاتب المسرحي سعيد أبرنوص، هي ثمرة مجهود فريق عمل مكون من أزيد من ثمانية عشر فنان و فنانة.

بدوره، أبرز مخرج العمل المسرحي أمين ناسور أن مسرحية “شاطارا” تأتي في سياق مشروع ثلاثية مسرحية مع فرقة ثفسوين ، بدأت بعرض مسرحية “بيريكولا “مرورا بالعرض المسرحي ” باركيغ “، مضيفا أن “شاطارا” مسرحية مختلفة ومتنوعة تحمل صوت المرأة المعاصرة المهاجرة.

ويشخص أدوار هذا العمل المسرحي، الذي أخرجه الفنان أمين ناسور، كل من أمل بنحدو وقدس جندول وشيماء العلاوي ، بمصاحبة الفنانة ثيفيو في الأداء والغناء، والفنان إلياس المتوكل في العزف، بينما تكلف بالسينوغرافيا طارق الربح.