شاطئ كيمادو.. قبلة سياحية متميزة لساكنة الحسيمة وزوارها

 - بقلم عزالعرب مومني -

أضحى شاطئ كيمادو، القريب من وسط مدينة الحسيمة، واحدا من أبرز الأماكن السياحية التي تقصدها بكثافة ساكنة الإقليم وزواره المتوافدون عليه من مختلف جهات وأقاليم المملكة. 

ويتميز هذا الشاطئ، الذي يصنفه البعض كواحد من أجمل شواطئ إقليم الحسيمة وشمال المملكة عموما، بمياهه الزرقاء الصافية ورماله الذهبية الساحرة، ما يجعله واحدا من أبرز الوجهات السياحية بالحسيمة، والخيار المفضل لكثير من الزوار والمصطافين.

وما يزيد نسبة إقبال العائلات والأسر على الشاطئ هو مياهه الهادئة الجميلة التي تناسب الصغار والكبار على حد سواء، بحيث لا يشكل أي خطر يذكر على ممارسي رياضة السباحة والاستجمام ، كونه أشبه بمسبح كبير وخلاب.

فضلا عن ذلك، يتميز هذا الشاطئ الجميل بإطلالته البهية البديعة على جيل مورو بييخو الشهير بمدينة الحسيمة ، الذي يعرف توافدا كثيفا للزوار، مما يتيح لمرتاديه الاستمتاع في الآن ذاته بجمالية المناظر الطبيعة الخلابة وروعة وعذوبة مياه البحر الزرقاء.

وأعربت أمينة إحدى مرتادات الشاطئ التي تقصده باستمرار أنها تفضل شاطئ كيمادو عن غيره من شواطئ مدينة الحسيمة لسهولة التنقل إليه وقربه الشديد من وسط المدينة ومرافقها الحيوية.

وأضافت المتحدثة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن شاطئ الحسيمة يمتاز بمياهه الزرقاء وتضاريسه السهلة وإطلالته البهية على العديد من المناظر الطبيعية الخلابة، مما يشكل متنفسا حقيقيا للأسر والعائلات الحسيمة والزوار المتوافدين على المدينة على حد سواء.

ويجد هواة الرياضات البحرية ضالتهم في هذا الشاطئ على اعتبار أنه يتيح لهم إمكانية ممارسة رياضات الغطس والتجديف وركوب الدراجات المائية (الجيت سكي)، وكرة المضرب الشاطئية، وغيرها من الرياضات.

ومن بين أهم مميزات شاطئ كيمادو أيضا وقوعه بالقرب من ميناء الحسيمة، ما يتيح للزوار والمصطافين الاستمتاع عن كثب بمنظر مختلف القوارب الراسية بالميناء والخدمات  التي يقدموها للزوار، فضلا عن مشاهدة وركوب القوارب الترفيهية الموجودة بالميناء التي تتيح للمصطافين إمكانية القيام بجولة بحرية بمقابل مادي رمزي.

وبالنظر للتوافد الكبير والمكثف لساكنة المدينة وزوارها على شاطئ كيمادو، تحرص السلطات المحلية للحسيمة باستمرار على تحسيس وتوعية المصطافين بضرورة الالتزام التام بالتدابير الاحترازية والوقائية للتصدي لانتشار جائحة (كوفيد -19)، لاسيما التباعد الجسدي وارتداء الكمامات الواقية، حفاظا على صحتهم وسلامتهم.

والأكيد أن شاطئ كيمادو يظل واحدا من أبرز الوجهات الشاطئية بإقليم الحسيمة عموما، إلى جانب شواطئ متميزة أخرى، لا تقل رونقا وبهاء، كشاطئ الصفيحة وثالا يوسف وكالابونيطا والطوريس وباديس.