دورة تكوينية لفائدة الجزارين المرخص لهم بذبح أضحية العيد

استفاد عدد من الجزارين المرخص لهم تقديم خدمة ذبح أضحية العيد بعمالة المضيق-الفنيدق، يومي الأربعاء والخميس، من دورة تكوينية حول سبل الوقاية الصحية والشروط الشرعية والصحية لذبح الأضاحي.

وأكد الحبيب أزرياح، رئيس قسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق بعمالة المضيق-الفنيدق، أن هذه الدورة التكوينية تأتي في سياق الاستعدادات المواكبة لعيد الأضحى المبارك، الذي جاء هذه السنة في ظرفية استثنائية تتسم بجائحة كوفيد 19، مبرزا أن الدورة همت بشكل خاص القصابين والجزارين الذين سيقدمون خدمة ذبح أضحية العيد.

وأضاف أن عددا من الشروط فرضت هذه السنة على الجزارين المرخص لهم بتقديم هذه الخدمة، من بينها على الخصوص الحصول على رخصة من السلطة المحلية، والتي يتم إصدارها بعد إجراء تحليل طبي يبرز خلو الجزار من فيروس كورونا المستجد.

واعتبر السيد أزرياح أن الدورة التكوينية، التي همت الجزارين التابعين لجماعات المضيق والفنيدق ومرتيل مع الحفاظ على تدابير التباعد الاجتماعي، شملت أيضا القيام بحملة تحسيسية، على غرار الدورات السابقة، بتعاون مع مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية ومندوبية الصحة والمكتب الوطني للسلامية الصحية للمنتجات الغذائية، وتطرقت إلى شروط الذبح على الطريقة الإسلامية وتدابير الصحة والنظافة وإجراءات الحد من انتشار العدوى لحماية المواطنين والجزارين.

من جانبه، قدم ممثل المندوبية الإقليمية للأوقاف والشؤون الإسلامية الرؤية الشرعية فيما يخص احترام الإجراءات الوقائية والاحترازية الرامية إلى توفير السلامية الصحية للجميع وضمان عيد أضحى بأقل كلفة وبائية.

تجدر الإشارة إلى أن الدورة جرت بتأطير من رجال السلطة المحلية وأطباء وتقنيين بيطريين وعلماء ومرشدين دينيين.