دار الشعر بتطوان تنظم ملتقى أدبيا جديدا بعنوان “مساء الشعر”

تنظم دار الشعر بتطوان، الأربعاء المقبل ملتقى أدبيا جديدا بعنوان “مساء الشعر” بمشاركة ثلة من الشعراء المغاربة.

وأوضح بلاغ لدار الشعر  أن التظاهرة، المنظمة بتنسيق مع المركز السوسيو ثقافي لمؤسسة محمد السادس بتطوان للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، تعرف مشاركة الشعراء حسن البوقديري و إيمان المنودي و ياسين بوعبسلام.

وأشار المصدر الى أن تظاهرة “مساء الشعر” ستنعقد بشكل دوري، إلى جانب لقاء “صباح الشعر”، وهو عبارة عن ورشة شعرية يحتضنها المركز، وبتأطير من الشاعر حسن مرصو والشاعرة مريم كرودي، وبحضور شاعرات وشعراء سيحلون ضيوف شرف على هذه الورشة.

ويفتتح الشاعر حسن البوقديري هذه التظاهرة، في دورتها الأولى، وهو ينتمي إلى الرعيل الثالث من شعراء المهجر المغربي، حين لمع اسمه في الثمانينيات من القرن الماضي. وقد كتب قصيدة مغتربة وتجربة شعرية جديدة في هذا السياق، منذ ديوانه الأول “فصل من التعب”، سنة 1993، مرورا بديوان “أشياء باردة” سنة 2004، ثم انتهاء بديوانه الأخير “وجع الكمان”.

وتبقى إيمان المنودي في طليعة الشاعرات اللواتي تألقن في المشهد الشعري المغربي في نهاية التسعينيات، وفي مدينة شفشاون تحديدا، ولا تزال الماندوي، منذ ديوانها الأول “أنا لم أمت” الصادر سنة 1999، تتصدر المشهد الشعري الزاخر في هذه المدينة الشاعرة.

بينما ينتمي الشاعر ياسين بوعبسلام إلى القائمة اللامعة للأصوات الشعرية الجديدة في المغرب، وهو يكتب قصيدة شعرية معاصرة بنفس حداثي وعمق تراثي مبين. وسبق للشاعر أن توج بجائزة الديوان الأول للشعراء الشباب كما تقدمها دار الشعر في تطوان.

ويرافق الشعراء المشاركين في هذه الأمسية عازف الساكسوفون الفنان إيهاب الغيبة، على إيقاعات الفنان سفيان الوهابي، في عروض موسيقية وشعرية أدائية مبتكرة، تسعى في مصاحبة القصيدة المغربية واقتفاء أثرها الجمالي عرضا وإلقاء وقراءة وأداء.

وتقام هذه التظاهرة في مسرح الهواء الطلق بالمركز السوسيو ثقافي، وهو فضاء للعروض الثقافية والفنية، جرى تشييده على نموذج المسارح الرومانية والإغريقية، والتي يعثر على نظائر لها في موقع ليكسوس الأثري وموقع وليلي، وفي فضاءات مغربية تراثية أخرى.