حملة واسعة النطاق للتحسيس بخطورة جائحة فيروس كورونا المستجد

انطلقت أمس الإثنين بإقليم الحسيمة حملة واسعة النطاق تروم التوعية والتحسيس بخطورة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

وتتواصل الحملة، التي تنظم بمبادرة من المجلس العلمي المحلي للحسيمة بتعاون مع جمعية المنارة و بتنسيق مع السلطات المحلية تحت شعار “نفسك التي بين جنبيك أمانة بين يديك، فاحم نفسك وأهلك واحم الوطن” إلى غاية فاتح أكتوبر المقبل.

وتقام هذه المبادرة التي ينخرط فيها مجموعة من الأئمة المرشدين والمرشدات امتثالا للتوجيهات الملكية السامية وعملا بمقتضيات مذكرة الأمانة العامة للمجلس العلمي الأعلى في شأن القيام بواجب التحسيس والتوعية بمخاطر جائحة كورونا المستجد (كوفيد -19) وأساليب الوقاية منها.

وستجوب الحملة المؤسسات التعليمية بالإقليم والشوارع الرئيسية والساحات العمومية لتوعية وتحسيس التلميذات والتلاميذ وعموم الساكنة بخطورة جائحة فيروس كورونا المستجد وسبل التصدي لانتشارها.

ويتضمن برنامج الحملة التي ستشمل أيضا السوق الأسبوعي بمدينة تارجيست يوم الأربعاء قبل أن تحط الرحال يوم الخميس بجماعة سيدي بوتميم الحث على ضرورة الامتثال الصارم للتدابير الوقائية المعتمدة التي أقرتها السلطات المختصة لاسيما إجبارية ارتداء الكمامات الواقية والتباعد الجسدي والالتزام بشروط النظافة باستعمال المعقمات وغسل اليدين باستمرار للحفاظ على صحة وسلامة الأفراد والمجتمع.

وكان المجلس العلمي للحسيمة سطر برنامجا غنيا ومتنوعا في إطار جهوده الرامية إلى تجديد اليقظة والتعبئة في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

ويتضمن هذا البرنامج توسيع دائرة نشر دروس التوجيه والإرشاد على أوسع نطاق عبر مختلف الوسائل المتاحة، وعقد لقاءات تواصلية مع الأئمة المرشدين والمرشدات والقيمين الدينيين بالمساجد التي شملها الفتح الجزئي، وتنظيم ندوات ومحاضرات عن بعد للتوعية وتجديد اليقظة تتضمن دروسا توجيهية ومحاضرات علمية تركز على قيم التضامن والتآزر.