حزب الاستقلال يقدم برنامجه الانتخابي الخاص بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة

قدم الأمين العام لحزب الاستقلال نزار بركة، مساء الأربعاء بمدينة العرائش، برنامج حزبه الانتخابي الخاص بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة.

وأكد السيد بركة في اللقاء، الذي انعقد في إطار احترام التدابير الصحية الاحترازية وتميز بتقديم مرشحي حزب الاستقلال للانتخابات التشريعية على مستوى الجهة، أن البرنامج الجهوي يروم إطلاق جيل جديد من المشاريع التنموية بمختلف أقاليم المنطقة وتقليص الفوارق المجالية بينها، في إطار تصور متجانس ومندمج، ويسعى للنهوض بأوضاع الفئات الهشة من المجتمع والطبقات الفقيرة والمتوسطة عبر التثمين الجيد لمؤهلات كل منطقة على حدة والتكوين الجيد وتوفير فرص الشغل وتشجيع الاستثمار العمومي والخاص في إطار من التكامل.

وأضاف أن برنامج حزب الاستقلال، الذي اختار كشعار لحملته الانتخابية “الإنصاف الآن”، يعتبر أن تحقيق العدالة المجالية والاجتماعية بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة وضمان العيش اللائق لسكان الجهة ينطلق من مبدأ أساسي يتمثل في كون الجهة تشكل لبنة أساسية من أجل تنمية فعلية وحكامة ناجعة ومتفاعلة مع انتظارات وتطلعات المجتمع في المجالين القروي والحضري.

ورأى أن تنزيل المشروع التنموي الجهوي من منظور حزب الاستقلال يقتضي تمكين الجهة من ممارسة الصلاحيات المنصوص عليها في الدستور وتسخيرها لتحرير الطاقات وتسريع وتيرة التنمية المستدامة والحد من الفوارق المجالية داخل الجهة، التي عرفت في العقدين الماضيين مشاريع مهيكلة غيرت معالم المنطقة ويجب جعلها رافعة تنموية لكل مناطق الجهة، كل حسب مؤهلاتها وخصوصياتها.

وأشار السيد بركة الى أن برنامج حزب الاستقلال الجهوي نابع من تشخيص واقعي وحوار مباشر ومستمر مع ساكنة الجهة، بناء على المعطيات الميدانية وما تتوفر عليه الجهة من بنيات وموارد بشرية وقدرات، في سبيل تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية ناجعة وشاملة ومتوازنة مبنية على تعاقد بين الدولة والجهة بمؤسساتها المختلفة.

وشدد على أن برنامج حزب الاستقلال الجهوي أفرد للعالم القروي اهتماما خاصا من أجل تحقيق التوازن التنموي وفك العزلة عن مناطق في حاجة إلى مشاريع مناطق للتصنيع تراعي مؤهلاتها وخصوصياتها الاقتصادية، مع تثمين الثروات و خلق سلاسل القيمة المحلية وتأهيل الاقتصاد التضامني وتشجيع المنتوجات المحلية في مجالي الفلاحة والصيد البحري بشكل خاص، مع إيلاء مزيد من الاهتمام لقطاعي الصحة والتعليم وتسهيل الولوج الى كل الخدمات.

وخلص السيد بركة إلى أن مواصلة تأهيل جهة طنجة-تطوان-الحسيمة يحتاج أيضا الى اهتمام استثنائي بقضايا البيئة والاستغلال الأمثل للموارد المائية والبحرية والطبيعية وتسريع الانتقال البيئي من خلال تكييف التطور الصناعي مع الضرورات البيئية.