ثلاثة أسئلة للمخرج المغربي نور الدين الخماري

إعداد : ليلى العلمي وكوثر كريفي

يجيب المخرج المغربي نور الدين الخماري ،في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن ثلاثة أسئلة حول مهنة الإخراج، وذلك على هامش الدورة الواحدة والعشرين للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة الذي ستتواصل فعالياته إلى غاية 07 مارس الجاري.

1. ما رأيك في المهرجان الوطني للفيلم بطنجة خاصة الدورة الحالية من هذا الحدث السينمائي؟

المهرجان الوطني للفيلم بطنجة مهم جدا وأساسي ، ويمكن القول إنه يلعب دورا حيويا، لأنه يتيح لنا الحصول على لمحة عامة حول الإنتاج السينمائي لسنة كاملة. وكل ما تمكنا من مشاهدته لحد الآن من أفلام يدل على حضور كبير للموهبة.

هناك العديد من الطاقات والمواهب الشابة الصاعدة خاصة المواهب الشابة من النساء ، وأنا سعيد بهذا الأمر لأنه يجعلني أطمئن على مستقبل السينما المغربية.

2. ما هي الصعوبات التي يواجهها المخرج إلى جانب تحدي اختيار السيناريو و إدارة الممثلين وباقي العناصر المتعلقة بالعمل السينمائي؟

الصعوبة الحقيقية التي يواجهها المخرج هي نفسه. فإذا استطاع التغلب على هواجسه ومخاوفه، سيقدم أعمالا فنية جميلة، لأن المخرج قبل كل شيء فنان.

والفنان يسعى بقوة للتميز. مما يجعلنا نتساءل باستمرار ونفكر ما إذا كان بإمكاننا تحقيق هذا الهدف بالفعل. وهذه الفكرة في حد ذاتها صعبة.

3. ما هي النصيحة التي توجهها للمخرجات والمخرجين الشباب؟

أنصحهم بأن لا يبحثوا عن إرضاء الجميع. لأننا نشتغل في مجال السينما لإنتاج أفلام، ليس إرضاء للنقاد والصحفيين والسينمائيين والجمهور، بل نحن موجودون لصنع السينما التي نحبها والتي تتحدث إلينا وتعبر عن رؤيتنا وتعجبنا كمخرجين أولا.