توزيع أزيد من 10 آلاف صندوق عازل للحرارة على مهنيي الصيد التقليدي بالمنطقة الشمالية

اختتمت بميناء العرائش، الأسبوع الماضي، عملية توزيع الصناديق العازلة للحرارة بتسليم أزيد من 10 آلاف صندوق على مراكب الصيد التقليدي المتواجدة بالموانئ ونقط التفريغ الواقعة بالسواحل الشمالية الممتدة من العرائش إلى السعيدية.

وشملت العملية، التي امتدت لأزيد من سنتين وجرت تحت إشراف غرفة الصيد البحري المتوسطية بتعاون مع مندوبيات الصيد البحري بالمنطقة، 3400 قارب للصيد التقليدي، حيث تم توزيع أزيد من 10 آلاف و 200 صندوق عازل للحارة و 3400 غطاء إضافي لمناولة المصطادات.

وأكد مصدر من غرفة الصيد البحري المتوسطية، لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن كل قارب للصيد التقليدي استفاد من 3 صناديق عازلة للحرارة وغطاء إضافي لمناولة المصطادات، موضحا أن العملية، التي عرفت إقبالا كبيرا من طرف المهنيين، تروم الحفاظ على جودة المنتجات وتثمين المنتوج السمكي ورفع تنافسية القطاع وطنيا ودوليا.

وتتوزع المراكب المستفيدة على 3100 مركب للصيد التقليدي بالواجهة المتوسطية الممتدة بين السعيدية وطنجة، و أزيد من 300 مركب بالواجهة الأطلسية بين أصيلة والعرائش.

ويوم الأربعاء الماضي، شهد ميناء العرائش المحطة الأخيرة من العملية، والتي جرت وفق الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث جرى توزيع 525 صندوق عازل للحرارة، استفاد منه 175 مهني من الصيد التقليدي بالعرائش.

وكانت العملية قد انطلقت في شتنبر 2018 من ميناء الناضور، لكن جائحة فيروس كورونا تسببت في تأخير توزيع الصناديق العازلة للحرارة على مهنيي الصيد التقليدي بالواجهة الأطلسية.