تواصل عمليات تعقيم المؤسسات التعليمية

تتواصل على قدم وساق بمختلف المؤسسات التعليمية التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالحسيمة عمليات تعقيم المؤسسات التعليمية حفاظا على صحة وسلامة التلميذات والتلاميذ والأطر التربوية وجميع المرتفقين.

وتتم هذه العملية الهامة، التي تأتي في سياق التدابير الاحترازية التي أقرتها السلطات المختصة للتصدي لانتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، بتنسيق تام مع السلطات المحلية والجماعات الترابية ورؤساء المؤسسات التعليمية المعنية.

وتروم هذه المبادرة، بالخصوص، تمكين التلميذات والتلاميذ من متابع داستهم وتحصيلهم في ظروف آمنة تراعي الحفاظ على شروط الصحة والسلامة التي أوصلت بها السلطات المختصة.

وتشمل هذه العملية، التي تندرج في إطار تنزيل البروتوكول الصحي المعتمد، تعقيم الفضاءات والحجرات الدراسية لجميع المؤسسات التعليمية الابتدائية والإعدادية والثانوية التأهيلة بالإقليم.

كما تهم عددا من المرافق الحيوية للمؤسسات التعليمية المعنية كالإدارة وقاعات الاجتماعات وقاعة الأساتذة ومداخل ومخارج المؤسسات والممرات، بالإضافة إلى المرافق الصحية.

يذكر أنه انطلقت أمس الإثنين عملية استقبال التلميذات والتلاميذ الذين يتابعون دراستهم بمختلف المؤسسات التعليمية التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالحسيمة في ظل إجراءات وقائية صارمة ومحكمة.

وهذه التدابير والإجراءات، التي همت بالخصوص ارتداء الكمامات الواقية والتباعد الجسدي وتعقيم اليدين، الحفاظ على صحة وسلامة التلاميذ والأطر التربوية والإدارية العاملة بالمؤسسات التعليمية وجميع المرتفقين.

وتشرف اللجنة الإقليمية المكلفة بتتبع الدخول المدرسي على مستوى إقليم الحسيمة على تتبع وتنزيل هذه المحطة الهامة عن كثب، عبر لجينات متعددة الكفايات تم إحداثها للاضطلاع بهذه المهمة.

ويبلغ مجموع التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بإقليم الحسيمة برسم الموسم الدراسي 2021-2020 حوالي 75 ألف و 172 تلميذة وتلميذ موزعين على الأسلاك التعليمية الثلاث ب 209 مؤسسة تعليمية، فيما يناهز عدد تلاميذ التعليم الأولي نحو 5652 تلميذا وتلميذة، يتوزعون على 220 قسما ب 36 جماعة ترابية.