انطلاق السباق البيقاري “أوروبا – إفريقيا ترايل”

أعطيت، صباح الأربعاء بجماعة بليونش التابعة لعمالة المضيق – الفنيدق، الانطلاقة الرسمية للمرحلة الأولى من الدورة الخامسة للسباق البيقاري “أوروبا – إفريقيا ترايل” بمشاركة 350 متسابق من 15 بلدا.

وتتميز الدورة الخامسة لهذا السباق السنوي، الذي تنظمه جمعية تطاون أسمير ومؤسسة دينان للرياضة بشراكة مع مجلس جهة طنجة – تطوان – الحسيمة وعمالة ومجلس عمالة المضيق – الفنيدق وشركاء مؤسساتيين آخرين، بقص شريط انطلاقة السباق لأول مرة من شمال المغرب، على أن تجري المراحل الثلاثة المتبقية بكل من إسبانيا وجبل طارق.

وأبرزت مديرة التظاهرة، سارة حجاج، أن السباق، الذي أصبح تقليدا سنويا تحتضنه عمالة المضيق – الفنيدق، يعد الأول من نوعه بالعالم الذي يجري بين قارتين وثلاث دول، مبرزة أن الدورة الحالية تشهد مشاركة أكثر من 300 متسابق من 15 بلدا، من بينهم عداؤون محترفون، لاسيما حامل لقب النسخة الماضية محمد رضا أكزاز.

وأشارت المتحدثة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش حفل الانطلاق الذي جرى بحضور عدة شخصيات مدنية وسياسية وعسكرية ومنتخبة، أن السباق ينقسم إلى أربع مراحل، تجري واحدة بالمغرب واثنتين بإسبانيا وسيختتم اللحاق بجبل طارق.

وأشارت إلى أنه بالإضافة إلى الطابع الرياضي للتظاهرة، فهي تعتبر من السباقات ذات الأهداف البيئية، والمتمثلة في تثمين محمية المحيط البيئي البيقاري للبحر الأبيض المتوسط، التي تعتبر المحمية الوحيدة المتواجدة بين قارتين، من بين 686 محمية معترف بها من طرف اليونسكو، والتعريف بمؤهلاتها الطبيعية والسياحية والثقافية، والترويج للسياحة الجبلية، والمساهمة في التنشيط السياحي لمنطقة تاموداباي وترسيخ قيم المحبة بين الشعوب.

بالموازاة مع ذلك، سجلت السيدة سارة حجاج بأن الدورة عرفت كذلك تنظيم سباق مصغر لفائدة تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية التابعة للمديرية الإقليمية للتربية الوطنية بالمضيق – الفنيدق، بالإضافة إلى مشاركة أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، وهي مبادرات تروم المساهمة في التنشيط الرياضي والتربوي في صفوف تلاميذ المنطقة.

من جانبه، اعتبر المدير التقني للسباق، دومينغو إسبينوزا، أن هذه الدورة تتميز بتحويل مسار السباق من خلال إعطاء انطلاقته بالمغرب، موضحا أن المسافة الإجمالية للسباق تصل إلى 120 كيلومترا، منها 21 كيلومتر بالمغرب، والتي تعتبر المرحلة الأصعب بالنظر إلى ضيق ووعورة المسالك ووجود منحدرات صخرية تتطلب من المتسابقين الاستعانة بأديهم لتجاوزها.

يشار إلى أن الدورة الرابعة من السباق البيقاري “أوروبا – إفريقيا ترايل” فاز بها العداء محمد رضا أكزاز، الذي يحمل الجنسيتين المغربية والإسبانية، فيما فازت بذات السباق في فئة الإناث المغربية حنين خيرة، من النادي الرياضي الفنيدق لألعاب القوى.