الوكالة الحضرية تصادق على مخطط العمل لسنة 2020

صادق مجلس إدارة الوكالة الحضرية للعرائش-وزان، اليوم الثلاثاء بمقر عمالة العرائش، على مخطط العمل برسم سنة 2020.

كما شكل هذا الاجتماع السابع لمجلس إدارة الوكالة الحضرية، الذي ترأسته مديرة التعمير بوزارة تأهيل التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بدرية بنجلون، بحضور عامل إقليم العرائش، العالمين بوعاصم، وعامل إقليم وزان، مهدي شلبي، فرصة لمجلس الإدارة من أجل المصادقة عل برنامج العمل التوقعي لسنوات 2020-2022.

ويتمحور مخطط العمل المؤقت بالأساس على مواصلة التغطية بوثائق التعمير لكافة المجال تحت نفوذ الوكالة، والتأهيل الحضري والقروي، وتحسين المشهد الحضري ومواثيق الهندسة المعمارية، بالإضافة إلى هيكلة الأحياء الناقصة التجهيز وتفعيل نظام المعلومات وتقوية إجراءات التدبير الجيد.

في كلمة بالمناسبة، أشارت السيدة بنجلون إلى أهمية قطاع التعمير والجهود المبذولة من قبل الوزارة من أجل إعداد الوثائق والأدوات القانونية التي تمكن من بلوغ تنمية عمرانية واقتصادية واجتماعية مستدامة.

كما تطرقت إلى النتائج المهمة التي حققتها الوكالة الحضرية للعرائش–وزان، داعية في هذا السياق، إلى مضاعفة الجهود مع كافة الأطراف المتدخلة بهدف تثمين مختلف مكونات المجال الترابي لتحسين تنافسيته وإقامة مشروع التنمية المستدامة.

من جهته، أشار السيد العالمين إلى أن التخطيط الحضري الناجح يبقى السبيل الوحيد لوضع رؤية مندمجة تمكن من تلبية حاجات المواطنين، مع جعل المدن فضاء حياة وعمل وترفيه من خلال بناء مناطق صناعية توفر فرص الشغل للشباب، ومركبات ثقافية ورياضية واجتماعية.

كما سلط الضوء على ضرورة إنجاح برنامج تأهيل المباني الآيلة للسقوط بالمدينة العتيقة، بالنظر إلى أهمية الحفاظ على المدن العتيقة باعتبارها تراثا وطنيا بالنسبة للأجيال القادمة.

أما السيد شلبي فقد أشاد بالجهود المبذولة من قبل الوكالة الحضرية العرائش-وزان، داعيا إلى مواصلة التزامها من أجل زيادة تحسين قطاع التعمير وجعله جسرا لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة التي ستمكن من تقوية جاذبية إقليمي العرائش ووزان.

وشكل الاجتماع مناسبة بالنسبة لمدير الوكالة الحضرية، عبد الناصر لهناوي، لتقديم حصيلة أنشطة الوكالة برسم سنة 2019، مؤكدا في هذا السياق أنها تابعت تنفيذ 39 وثيقة تعمير، تمت المصادقة على اثنين من بينها.

وأضاف أنه منذ إحداثها، تمت المصادقة على 18 تصميم تهيئة و 5 تصميما لتنمية التكتلات العمرانية القروية، 13 من بينها بإقليم العرائش و 10 بإقليم وزان، لافتا إلى أنه يتم أيضا إعداد وتتبع 46 دراسة تتعلق بإعادة هيكلة الأحياء الناقصة التجهيز بالإقليمين.

بخصوص تدبير الشؤون العقارية والطبوغرافية، سلمت الوكالة ما مجموعه 292 مذكرة معلومات تعميرية، إلى جانب مواصلة تدخل الوكالة في دعم مسلسل التنمية الترابية، ووضع منظومة المعلومات الجغرافية.

كما قامت الوكالة أيضا بإنجاز مشروع ميثاق الهندسة المعمارية والمشهدية للأقطاب الحضرية الثلاث (العرائش، القصر الكبير، وزان) والمخططات الخضراء للمدن الثلاث، ودراسة إحداث التخطيط المعماري لواجهات المحاور الرئيسية لمراكز الجماعات الترابية بالإقليمين، ودراسة تصميم التنقلات الحضرية بالمدن الثلاث، ودراسات إعادة الهيكلة والتقويم الحضري.

على هامش اجتماع مجلس الإدارة، تم التوقيع على اتفاقية بين الوكالة الحضرية والمفتشية الجهوية للتعمير وتأهيل التراب لطنجة-تطوان-الحسيمة والمجلسين الجهويين للمهندسين المعماريين لطنجة-تطوان-الحسيمة والرباط-سلا-القنيطرة (منطقة القنيطرة) والمجلس الجهوي للمساحين الطوبوغرافيين.

وتهدف الاتفاقية، التي تروم تقديم المساعدة الهندسية بالعالم القروي، إلى وضع إطار مؤسساتي وقانوني يمكن المواطنين بالعالم القروي من الاستفادة من هذه المساعدة لامتلاك سكن جيد النوعية.