العرض الثقافي بإقليم الحسيمة يتعزز ببنيات تحتية بمعايير عالية

تعزز العرض الثقافي بإقليم الحسيمة بإنجاز بنيات ثقافية متميزة ستساهم في إعطاء دفعة قوية ومتميزة للشأن الثقافي بالإقليم.

وأشرف وفد ضم، على الخصوص، والي جهة طنجة تطوان الحسيمة وعامل عمالة طنجة – أصيلة محمد مهيدية ، وعامل إقليم الحسيمة، فريد شوراق، والمدير العام لوكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال، منير البيوسفي، والمدير الجهوي للثقافة، كمال بن الليمون، والمديرة الإقليمية للثقافة جيهان الخطابي، اليوم الخميس، على تفقد أشغال إنجاز مشاريع ثقافية بإقليم الحسيمة، تنجز في إطار برنامج التنمية المجالية “الحسيمة منارة المتوسط”.

وعاين الوفد سير أشغال بناء وتجهيز المسرح الكبير والمعهد الموسيقى بمدينة الحسيمة اللذين بلغا المراحل الأخيرة من الإنجاز.

ويضم المسرح الكبير للحسيمة الذي رصد له غلاف مالي إجمالي يناهز 75 مليون درهم معهدا موسيقيا ومرافق ثقافية عديدة ستشكل متنفسا حقيقيا لشباب الإقليم لإبراز طاقاتهم ومواهبم.

وصمم هذا الصرح الثقافي، الذي يقع على مساحة إجمالية تناهز 7000 متر مربع، وفق أحدث المعايير المعمارية المعمول بها ، حيث يتميز بجمالية خاصة وطراز معماري أصيل وفريد من نوعه.

وأوضحت المديرية الإقليمية للثقافة بالحسيمة، جيهان الخطابي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن نسبة تقدم أشغال إنجاز المسرح الكبير والمعهد الموسيقي بالحسيمة المنجزان في إطار برنامج “الحسيمة منارة المتوسط” بلغت نحو 99 في المائة، مضيفة أن هذه البنية الثقافية ستسهم في الرقي بالعرض الثقافي ودعم الحركة الثقافية والفنية على صعيد إقليم الحسيمة.

وتابعت السيدة الخطابي أن من شأن هذه المعلمة الثقافية أن تشكل متنفسا حقيقيا لشباب الإقليم لإبراز طاقاتهم ومواهبهم الإبداعية ومشتلا لإبراز الطاقات الشابة الواعدة، وفضاء متميزا للساكنة للترويح عن النفس، فضلا عن إسهامها في إعطاء دفعة قوية ومتميزة للمشهد الثقافي بإقليم الحسيمة وإنعاشه سياحيا وثقافيا واقتصاديا.