الخطاب الملكي رسالة قوية من أجل انخراط مواطن “واع ومسؤول”

أكد عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان، محمد العمراني بوخبزة، أن الخطاب السامي الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس أمس الخميس بمناسبة الذكرى السابعة والستين لثورة الملك والشعب حمل رسائل قوية من أجل انخراط مواطن “واع ومسؤول” من قبل جميع الفاعلين، أفرادا ومؤسسات، لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأوضح الأستاذ بوخبزة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس استعرض “بوضوح ودقة” حالة الوضعية الوبائية بالبلاد وكذا الأسباب الحقيقية التي أدت إلى ارتفاع وتيرة حالات الإصابة بالفيروس، مسجلا أنه بالنسبة لجلالة الملك يتعين على المغاربة اليوم التحلي بالالتزام وروح المسؤولية كما أبانوا عن ذلك خلال فترة الحجر الصحي.

وسجل العميد أن الخطاب الملكي أشار إلى أن التدابير الوقائية التي اتخذتها السلطات للتصدي لانتشار الجائحة والحد من انعكاساتها الاقتصادية والاجتماعية لا يمكن أن تحقق النتائج المرجوة في غياب الانخراط الحقيقي والفعال والتضامن وتعبئة جميع فعاليات المجتمع، محذرا من أن عدم احترام هذه التدابير يمكن أن يؤدي إلى عودة الحجر الصحي مجددا.

من جهة أخرى، لفت الأستاذ بوخبزة إلى أن الخطاب الملكي أوضح أنه إذا دعت الضرورة لاتخاذ هذا القرار الصعب، فإن انعكاساته ستكون قاسية على حياة المواطنين وعلى الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وأن الوضعية الوبائية الحالية تستلزم تضافر الجهود والانخراط الفعال لجميع القوى الحية للأمة لرفع التحديات المطروحة والتصدي لهذا الوباء.

كما سجل الأستاذ بوخبزة أن الخطاب الملكي دعا أيضا إلى استلهام قيم ملحمة ثورة الملك والشعب التاريخية والتحلي بروح الوطنية التي ميزت حقبة المقاومة من أجل نيل الاستقلال من أجل التصدي لانتشار الجائحة، مشيرا إلى أن النجاح في تدبير هذه الأزمة يتطلب تضافر جهود جميع مكونات المجتمع والتزام جميع المواطنين.