الحسيمة .. ورشة تكوينية حول الإطار المرجعي للتربية الدامجة

نظمت مؤخرا بقاعة الاجتماعات والملتقيات بالحسيمة ورشة تكوينية حول الإطار المرجعي للتربية الدامجة.

ونظمت الورشة بمبادرة من المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بالحسيمة لفائدة المفتشين التربويين لمؤسسات التعليم الابتدائي التابعين للمديرية.

وتندرج هذه الورشة في إطار تنزيل المشروع الرابع المتعلق بتمكين الأطفال في وضعية إعاقة أو وضعيات خاصة من التمدرس، لاسيما التدبير المتعلق بتقوية كفايات وقدرات المتدخلين التربويين.

وتوخت الورشة التعريف بأهمية التربية الدامجة والتأكيد على ضرورة تضافر الجهود لمساعدة هذه الفئة من الأطفال وتوفير الظروف المثلى لهم من أجل التربية والتحصيل في أحسن الظروف.

وقد انخرطت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بالحسيمة في الحملة التواصلية الجهوية حول تمكين الأطفال في وضعية إعاقة أو وضعيات خاصة من التمدرس المنظمة إلى غاية 21 فبراير الجاري تحت شعار “التربية الدامجة حق وعيش مشترك”.

وأوضح المدير الإقليمي للتربية الوطنية المكلف بالحسيمة، يوسف العمارتي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الحملة التواصلية الخاصة بالتربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة تكتسي أهمية كبيرة وتندرج في إطار تنزيل مقتضيات القانون الإطار 51-17 الخاص بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

وأكد السيد العمارتي على ضرورة جهود الجميع من أجل توفير الظروف المناسبة لمساعدة هذه الفئة من الأطفال على التربية والتحصيل في أحسن الظروف والحرص على تكييف الدروس والامتحانات لفائدتها حتى تستكمل مسارها الدراسي على نحو جيد.

والتربية الدامجة هي نظام تربوي يسعى إلى تمكين هذه الفئة من التلاميذ من حق التمدرس الذي يكفله الدستور المغربي والمواثيق الدولية أسوة بباقي التلاميذ.

ويشرف عليها مدرسون دامجون وفريق تربوي وآخر طبي وشبه طبي وجمعية آباء وامهات وأولياء التلاميذ، باعتماد على الخصوص برامج مكيفة ومرنة.

ج/ ع ز