التركيز يجب أن ينصب على الانخراط والتعبئة الشاملة لتنزيل النموذج التنموي الجديد

أكد الأستاذ الباحث محمد مزيان أن التركيز يجب أن ينصب حاليا على الانخراط والتعبئة الشاملة لجميع الفعاليات لتنزيل مضامين ومقتضيات التقرير الخاص بالنموذج التنموي والخلاصات التي توصل إليها.

وشدد الأستاذ أمزيان، وهو أيضا رئيس مركز الدراسات القانونية والاجتماعية بالحسيمة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على ضرورة التعبئة الشاملة والانخراط الجدي لكافة أطياف المجتمع لتحقيق الأهداف المتوخاة من هذا التقرير وتنزيل مضامينه وخلاصاته على الوجه المطلوب.

وتابع، في السياق ذاته، أنه يتعين الانكباب خلال المرحلة المقبلة، بالأساس، على التعريف بالنموذج التنموي الجديد والانفتاح على كل المؤسسات وإيلاء المجتمع المدني الدور المحوري في بلورة توجهات وخلاصات التقرير.

كما يتعين حسب الأستاذ أمزيان تجنيد وتعبئة كل الطاقات من أجل الوقوف على مضامين ومقتضيات التقرير، ليس فقط على المستوى المركزي، وإنما أيضا على المستويين الجهوي والإقليمي.

وأعرب عن الأمل في أن يشهد المغرب، بفضل النموذج التنموي الجديد، دينامية حقيقية ومتميزة على كافة المستويات، ويتجاوز في المرحلة المقبلة كل المعيقات والتحديات القائمة والمطروحة على كافة الأصعدة.