الإقبال على الجلابة الوزانية استعدادا لشهر رمضان يصطدم بإكراهات الجائحة

بالسويقة بالمدينة العتيقة لوزان، يكاد يكون السكون سيد المكان، قلة من الحرفيين والتجار في محلاتهم، وحوالي نصف المحال مقفلة، بينما النصف الآخر مفتوحة على مضض، في ظل ضعف إقبال الزبائن على منتجات الصناعة التقليدية، وخاصة الباحثين عن الأزياء التقليدية استعدادا لاستقبال شهر رمضان المبارك.