نسبة النجاح بامتحانات البكالوريا فاقت 62 في المائة

 أعلنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة أن عدد الناجحين الممدرسين بالتعليم العمومي والخصوصي في الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا 2020 بلغ 17 ألفا و 734 ناجحا، بنسبة نجاح بلغت 62.07 في المائة مقابل 63.68 العام الماضي.

وأوضحت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، في بلاغ صحافي، أن الإناث يشكلن 66 في المائة من مجموع الناجحات والناجحين الممدرسين، بينما بلغ عدد الحاصلين على ميزة لدى الناجحين 8686 تلميذا، بنسبة تقدر ب 30.40 في المائة.

كما بلغ أعلى معدل عام على مستوى هذه الجهة في هذه الدورة 19.17 من 20 بمسلك العلوم الرياضية ـ أ ـ خيار فرنسية، وذلك بالمديرية الإقليمية طنجة أصيلة، في حين بلغ أعلى معدل في الامتحان الوطني لنيل شهادة البكالوريا على مستوى هذه الجهة في التعليم العمومي 19.43من 20 بمسلك العلوم الفيزيائية، وذلك بنفس المديرية الإقليمية.

وأضافت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين أن نسبة النجاح لدى الممدرسين في قطب الشعب العلمية والتقنية يصل إلى 63.02 من مجموع الحاضرين في اختبارات هذه الشعب، مقابل 60.87 في المائة بالنسبة لقطب الشعب الأدبية والأصيلة، بينما بالنسبة للمسالك الدولية للبكالوريا المغربية فقد بلغت نسبة النجاح 89.79 في المائة، مقابل 58.49 في المائة بالنسبة لمسالك البكالوريا المهنية.

وبالنسبة للمترشحين في وضعية إعاقة الذين استفادوا من تكييف اختبارات الامتحان الوطني الموحد وظروف الإجراء والتصحيح، فقد بلغت نسبة النجاح في صفوفهم 44.11 في المائة.

يذكر أن عدد الحاضرين لاجتياز اختبارات هذه الدورة  28 ألفا و 572 مترشحة ومترشحا من الممدرسين، أي بنسبة بلغت 97.56 في المائة.

أما في صفوف المترشحين الأحرار، فقد بلغت نسبة النجاح 35 في المائة مقابل 23.88 في المائة في نفس الدورة سنة 2019، مع الإشارة إلى أن نسبة الحضور في صفوف هذه الفئة سجلت نسبة عالية بلغت 65.32 في المائة.

ووفقا لنتائج الدورة العادية لامتحانات البكالوريا، يبلغ العدد الإجمالي للمترشحين الممدرسين المسموح لهم باجتياز الدورة الاستدراكية، التي يرتقب أن تجرى بين 22 و 25 يوليوز الجاري، 9762 مترشحا، في حين يبلغ العدد الإجمالي للمترشحين الأحرار الذين سيجتازون الدورة الاستدراكية 3496  مترشحا.

وأشادت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان الحسيمة بالمجهودات المبذولة من طرف نساء ورجال التربية والتكوين والسلطات المحلية والأمنية والصحية وكافة المتدخلين في إنجاح هذا الاستحقاق الوطني الهام وتحصين مصداقية شهادة البكالوريا الوطنية في ظرفية استثنائية طبعتها التدابير الوقائية المتخذة جراء تفشي فيروس كورونا “كوفيد 19″، داعية إلى مواصلة الجهود لإنجاح محطة الدورة الاستدراكية التي ستنظم وفق نفس الإجراءات الاحترازية.