إعطاء انطلاقة العمل بمصلحة المستعجلات الجديدة بالمركز الاستشفائي الإقليمي

أعطيت اليوم السبت بمدينة تطوان انطلاقة العمل بمصلحة المستعجلات الجديدة بالمركز الاستشفائي سانية الرمل، والتي ستساهم في الرفع من مستوى التدخلات الاستعجالية بالإقليم.

وتطلب إنجاز مصلحة المستعجلات الجديدة، التي أشرف على إعطاء انطلاقة العمل بها وزير الصحة، خالد أيت طالب، رفقة عامل عمالة إقليم تطوان، يونس التازي، وعدد من المسؤولين المحليين والإقليميين، كلفة مالية إجمالية قدرها تسعة ملايين و673 ألف درهم.

وحسب بلاغ لوزارة الصحة، يندرج هذا المشروع في إطار تنفيذ المخطط الاستراتيجي للوزارة الذي يرمي إلى تسريع تأهيل المستعجلات، في أفق تحسين التكفل بالمستعجلات الطبية ما قبل الاستشفائية.

وتتكون مصلحة المستعجلات هاته من مصلحة الاستقبال والتوجيه، وقاعة للعناية المركزة، وقاعتين مخصصتين للفحص الطبي، وقاعة للمراقبة الطبية، وثلاث قاعات للعلاجات التمريضية، وأخرى للعزل الطبي لاستقبال المرضى الذين تتطلب حالاتهم العزل الوقائي، بالإضافة إلى مكاتب إدارية وصيدلية.

وسيسهر على سير الخدمات الصحية والعلاجية بهذا المرفق 10 أطباء و10 ممرضين وعدد من التقنيين والإداريين، كما تتوفر هذه لمصلحة على سيارتي إسعاف، واحدة من نوع (أ) والأخرى من نوع (ب).