أمسية ثقافية متنوعة احتفالا باليوم الوطني للسجين

نظمت مساء أمس الاربعاء بالسجن المحلي بالحسيمة أمسية ثقافية متنوعة، في إطار الاحتفال باليوم الوطني للسجين، بحضور عدد من الباحثين والفاعلين الجمعويين ومدير وأطر المؤسسة السجنية ونزلاء المؤسسة.

وبالمناسبة، استعرض السيد عبد الإله الشيخي، النائب الإقليمي للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بالحسيمة، الجهود الحثيثة التي تبذلها المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير لصيانة الذاكرة التاريخية الوطنية من خلال مجموعة من الأنشطة والمبادرات.

وأضاف، في هذا السياق، أن المندوبية تضطلع بدور هام وأساسي في تخليد الذكريات الوطنية وإنجاز الأشرطة الوثائقية وجمع الشهادات الحية كتابة وتسجيلا وإطلاق التسميات ذات الصلة بتاريخ المقاومة وجيش التحرير على المرافق العمومية.

وتابع أن المندوبية السامية تبذل أيضا جهودا كبيرة من أجل ترميم قبور الشهداء وتنظيم الايام الدراسية و الندوات و المحاضرات وطبع الدوريات و أعمال الندوات و الأبحاث و الموسوعة، و تنظيم مسابقات في الأبحاث التاريخية و الكتابات الموجهة للأطفال و الأعمال التشكيلية.

وسجل أن المندوبية السامية تسهر أيضا على تنظيم عدة مسابقات في مجال الوثائق و بناء فضاءات الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير التي ناهزت 88 فضاء تضم قاعات للعرض ومكتبات وقاعات للتحقيق التاريخي وأخرى مخصصة للسمعي البصري وأخرى للإعلاميات مفتوحة في وجه العموم.

من جهته، قدم الاستاذ الباحث عبدالصمد مجوقي عرضا تناول فيه موضوع “المسرح الأمازيغي بالحسيمة وإشكالية التوثيق”، استعرض خلاله أبرز محطات المسرح الأمازيغي والمراحل التي مر منها، والجهود المبذولة لتوثيقه والتعريف به.

بدوره، استعرض فؤاد البنوضي، رئيس جمعية تيفسوين للمسرح الأمازيغي بالحسيمة التجربة التي راكمتها الجمعية في مجال المسرح منذ تأسيسها والإنجازات التي حققتها والمسار الذي قطعته، ودورها الهام في التعريف بالمسرح الأمازيغي والانفتاح على الفضاءات التربوية.